العمر: "بيتك تركيا" يحقق 250 مليون ليرة أرباحا في 2012

قال الرئيس التنفيذي في "بيتك" رئيس مجلس إدارة بيت التمويل الكويتي التركي "بيتك- تركيا" محمد سليمان العمر إن " بيتك- تركيا" حقق أرباحا عن عام 2012 بلغت 250 مليون ليرة بنسبة زيادة 28 في المئة عن عام 2011، وبلغت أصول البنك 19 مليار ليرة بنسبة زيادة 27 في المئة، فيما زادت التمويلات التي قدمها البنك بنسبة 14 % لتصل إلى حوالي 12 مليار ليرة وبلغت نسبة كفاية رأس المالي حوالي 14 في المئة.

وأضاف العمر في تصريح صحفي بان المؤشرات المالية الجيدة التي حققها " بيتك- تركيا" وعكست نموا في العديد من المجالات تمثلت أيضا في نمو ودائع العملاء بنسبة 29 في المئة لتصل إلى 12.7 مليار ليرة، مشددا على أن النتائج المحققة جاءت وفق الخطط الموضوعة والحصص المستهدفة ونتيجة لبرنامج التطوير وإعادة الهيكلة الذي ينفذه البنك ضمن التوجه العام لمجموعة "بيتك"، كما أنها سترسخ لوجود أقوى وأكثر توسعا للبنك في تركيا وخارجها وتعزز من تحقيق إستراتيجيته القائمة على المساهمة في تطوير التعاون الاقتصادي بين تركيا والدول المجاورة لها من جانب والكويت ودول مجلس التعاون الخليجي من جانب اخر.

ونوه العمر إلى أن "بيتك تركيا" واصل العام الماضي تحقيق نجاحات نوعية مهمة   حيث افتتح 40 فرعا جديدا في عام 2012 وضم 600 موظفا جديدا من ذوى الخبرات المتميزة، بالإضافة إلى تقدمه بطلب للسلطات الألمانية لافتتاح بنك يعمل وفق الشريعة ويقدم خدمات متكاملة،في خطوة تستهدف توسيع دور الفرع القائم حاليا في مدينة مانهايم الألمانية،كما نشط البنك في العديد من الأسواق المستهدفة في دول الجوار التركي وكذلك في تنمية علاقات التعاون والشراكة مع العديد من الفعاليات الاقتصادية والتجارية في السوق التركي،وكذلك طرح منتجات جديدة حققت نجاحا كبيرا مثل حسابي الذهب والفضة.

وأكد العمر بان النجاح الذي تحقق في صفقة ترتيب صكوك سيادية لصالح الحكومة التركية بقيمة تصل إلى 1.5 مليار دولار بالتعاون بين "بيتك- تركيا" وشركة بيت إدارة السيولة المملوكة ل"بيتك"، قد مثل نموذجا لما يمكن أن تمثله الصكوك من أداة فاعلة لتوفير التمويل اللازم للحكومات والشركات، مشيرا إلى أن العديد من الدول تدرس حاليا هذا النموذج حتى يصبح إحدى الآليات المعتمدة لتوفير التمويل الذي تحتاجه في التوسع والنمو، باعتبار الصكوك إحدى البدائل والخيارات التمويلية المهمة والمبتكرة التي تحظى بإقبال كبير في الأسواق العالمية.

وأشاد العمر بتوجه البنك لتوثيق علاقاته مع عملاء "بيتك" في الكويت من خلال التواصل معهم أثناء تواجدهم في تركيا والذي تمثل في تقديم خدمات لهم خلال الصيف الماضي بالإضافة إلى فتح باب الحصول على تمويلات عقارية للراغبين في شراء شقق سكينة وغيرها في تركيا مع تقديم النصيحة والمشورة بحكم الخبرة والدراية بالسوق التركي،مشددا على أن الهدف هو خدمة عملاء "بيتك" أينما كانوا وبمنتهى الاهتمام والتقدير.

من جانبه أعرب المدير التنفيذى في "بيتك- تركيا" أفق إيوان عن توقعه بزيادة موجودات البنك بنسبة 30 في المئة في عام 2013، في ظل الحرص على اقتناء أصول ذات نوعية جيدة والدخول إلى استثمارات محدودة المخاطر وذات عوائد وقيمة متنامية،مشيرا إلى أن الهدف أيضا زيادة ودائع البنك بنسبة 30 في المئة مع التوسع في إدارة الأصول الثروات للعملاء.

وأشار إيوان إلى أن "بيتك-تركيا" ضم ما يقرب من 300 ألف من عملاء التجزئة  العام الماضي ويهدف إلى أن يصل الرقم في هذا العام إلى 400 ألف عميل، مؤكدا سعى البنك للوصول إلى اكبر عدد من الشركات الصغيرة والمتوسطة، حيث يستهدف توسيع حصته السوقية في خدمات التجزئة لتحقيق هدفه الاستراتيجي بأن يكون أحد أكبر 10 بنوك عاملة في السوق التركي".

 

×