العمر: 178 مليون دينار أرباح يتم ضخها في السوق مقابل 152 مليون دينار في 2011

قال الرئيس التنفيذي في بيت التمويل الكويتي محمد سليمان العمر ان الأرباح الصافية التي حققها "بيتك" عن عام 2012 والبالغة حوالى 88 مليون دينار تزيد بنسبة تصل الى 10% عن العام الماضي، وبلغ مجموع إيرادات مجموعة "بيتك" نحو مليار دينار منها 437 مليون دينار من الكويت، مشيرا إلى ان الأرباح فاقت المتوقع رغم ظروف السوق محليا وعالميا، وهذه إحدى ثمار الإستراتيجية الجديدة وخطة التطوير وإعادة الهيكلة التي انعكست ايجابيا على العديد من المؤشرات المالية المهمة وأدت إلى نمو الأصول 9% لتتجاوز 14 مليار دينار، ونمو ودائع مجموعة "بيتك" بنسبة 6%، كما شهدت الميزانية زيادة في العائد على حقوق المساهمين بنسبة 8% تقريبا، وزيادة صافى الربح بنسبة 9%، وحققت ربحية السهم زيادة بنسبة 10%، وبلغت الزيادة في إجمالي الإيرادات نسبة 7%.

وأضاف العمر في لقاء مع قناة سى ان بى سى عربية أجرته الزميلة نجوى عسران ان "بيتك" يضخ 178 مليون دينار من الأرباح في السوق مقابل 152 مليون دينار العام الماضي، مما يؤكد سلامة الأداء واستمرار النمو في ظل الإستراتيجية الجديدة التي تعتمد على تحقيق ربحية مستدامة وتعظيم جودة الأصول والمخاطر بالإضافة إلى التركيز على الاهتمام بالعميل.

وحول توزيعات "بيتك" قال العمر إنها جيدة وجاءت وفق الخطط الموضوعة، وقد أعلن "بيتك" للمساهمين عن توزيعات نقدية بنسبة 10% وتوزيع منحة بنسبة 10%، فيما كانت التوزيعات على الودائع هي الأفضل على مستوى السوق وهى كالتالي: 2.147% للوديعة الخماسية و 1.932% للودائع الاستثمارية المستمرة، و 1.503% لوديعة السدرة، و 1.288% لحسابات التوفير الاستثمارية.

وقال العمر بأن المخصصات انخفضت إلى 255 مليون دينار مقارنة بـ 321 مليون دينار العام السابق، وكذلك نسبة القروض المتعثرة للمجموعة من 9.4٪ إلى 5.7٪، وبالنسبة لـ "بيتك" الكويت انخفضت إلى 5.4٪، فيما انخفضت نسبة التكاليف إلى الإيرادات من 78% في عام 2011 إلى 68٪ في عام 2012 .

وحول مشروعات التنمية في الكويت وفرص تمويلها، قال العمر بأنه متفائل بشأن توجهات الحكومة والمجلس لتحقيق التنمية، مشيرا إلى أهمية ان ندرك ان مشروعات التنمية تحتاج إلى وقت للأعداد والطرح والترسية وكذلك إلى ان تحقق العوائد المرجوة منها على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي، كما ان هناك قضايا ملحة وعاجلة يجب ان نجد لها حلولا سريعة وناجحة مثل القضية الإسكانية، فقد وصل عدد الطلبات إلى 100 ألف طلب وهوعدد كبير لايستهان به.

وحول جهود التوسع الدولي أكد العمر أنها سياسة مستمرة ودائمة للبحث عن أفضل الفرص الاستثمارية، مضيفا بان "بيتك" حقق نموا في قطاع التجزئة وصل إلى 14 %، وزادت إيرادات بنوكه الخارجية بشكل ملحوظ، فهناك نمو في "بيتك-ماليزيا" في الأصول والإيرادات والأرباح التشغيلية، وحقق "بيتك- تركيا" نموا في الإيرادات بنسبة 40% وإجمالا نمت إيرادات البنوك التابعة بنسبة 19%.

 

×