الشمالي: الوضع الاقتصادي في الكويت جيد وندعو الى تسريع تنفيذ مشروعات التنمية

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية مصطفى الشمالي ان الوضع الاقتصادي في دولة الكويت جيد ولا يعاني أي مشكلات داعيا الى بذل مزيد من الجهود لترسيخ وتطوير التعاملات التجارية واتخاذ السرعة اللازمة لتنفيذ مشاريع الخطط التنموية في البلاد.

وقال الوزير الشمالي في تصريح صحافي اليوم عقب افتتاحه الفرع الخامس لبنك (وربة) في منطقة الفروانية بحضور رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب للبنك جسار دخيل الجسار ان الحكومة " تعمل على تنفيذ التوجيهات الاميرية السامية لدعم الاقتصاد الوطني ".

وأضاف أنه يتم في موازاة ذلك تنفيذ الخطط الموضوعة من قبل الوزراء السابقين والحاليين مع الاخذ بعين الاعتبار أهمية المقترحات التي من شأنها تحريك عجلة الاقتصاد قدما الى الامام.

وذكر ان افتتاح مزيد من الفروع الجديدة لأي مؤسسة مصرفية تعمل في الكويت "يعتبر اضافة لدعم هذا القطاع" ورأى في افتتاح الفرع الخامس لبنك (وربة) خلال فترة زمنية قصيرة من عمر البنك "لبنة اضافية في بناء قاعدة مصرفية وبنكية في الكويت".

وعن الدعم الذي تقدمه الحكومة للقطاع المصرفي في الكويت سواء الاسلامي أو التقليدي أو البنوك الاجنبية بين الوزير الشمالي ان البنوك تعمل وفق نظام ثابت ومعايير محددة لدى بنك الكويت المركزي الذي ينظم عمل جميع البنوك الاسلامية والتقليدية "وبالتالي كل من يفي بهذه التعليمات هو البنك الجيد والممتاز" مشيرا الى وجود تعاون كامل بين (المركزي) والمؤسسات المالية ككل.

من جانبه قال رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لبنك (وربة) جسار الجسار ان افتتاح الفرع الخامس للبنك في منطقة الفروانية "يأتي استكمالا للاستراتيجية التوسعية التي ينتهجها البنك والذي يعتبر أحدث البنوك الكويتية المتوافقة مع أحكام الشريعة الاسلامية" مشيرا الى أنه الفرع الاكبر بين فروع بنك (وربة) التي تم افتتاحها حتى الان.

ولدى سؤاله عن الترتيبات التي أجراها بنك (وربة) أخيرا مع بنوك محلية وأجنبية لترتيب عملية تمويل مجمع لمجموعة الصناعات الوطنية بقيمة تبلغ 100 مليون دينار كويتي أضاف الجسار انه برغم حداثة البنك "الا انه استطاع القيام بعملية تمويل مجمع لشركة الصناعات الوطنية وهي احدى الشركات الرائدة وتم الانتهاء من تجميع المبلغ وحتى تم تجاوز هذا المبلغ المطلوب وتمت المشاركة من قبل بعض البنوك" متوقعا اتمام صفقات اخرى سواء محليا او خارجيا.

وذكر أن هذا التمويل المجمع لمجموعة الصناعات الوطنية تم بمشاركة بنوك محلية وخارجية مبينا ان بنك (وربة) ملتزم بنسبة معينة لا تتجاوز النسبة التي حددها بنك الكويت المركزي.

وأكد الجسار التزام بنك (بوربة) بقرارات وتعليمات بنك الكويت المركزي مشيرا الى أن البنك يستهدف جميع الشرائح المجتمعية دون استبعاد أي فئة أيا كانت ومهما كان دخلها الشهري.

وكشف عن نية البنك افتتاح أربعة فروع جديدة خلال العام الحالي "لاسيما انه لمس خلال الفترة القليلية الماضية منذ تأسيسه تجاوبا كبيرا من قبل الشركات والافراد واقبالا منقطع النظير على الخدمات التي يقدمها البنك".

وأكد الجسار سعي البنك الى أن يكون له بصمات واضحة في السوق المصرفي المحلي وحصة من تمويل المشروعات التنمية خلال الفترة المقبلة لاسيما أن عددا منها بدأ بالانطلاق والدخول الى حيز التنفيذ.

وذكر أن اختيار بنك (وربة) للفروانية مكانا لافتتاح فرعه الخامس جاء بناء على العديد من المقومات التي تتمتع بها هذه المحافظة من حيث الكثافة السكانية وباعتبارها عصبا للحركة والحياة اليومية.

واشار الى أن الفرع الجديد للبنك يتمتع بأحدث التقنيات والاجراءات المصرفية اضافة الى تميز كل فرع من فروع بنك (وربة) بكونه مركزا للخدمات المصرفية الشاملة التي تتيح للعميل فرصة انجاز تعاملاته المصرفية كافة داخل الفرع الواحد دون الحاجة الى الانتقال من فرع الى آخر.

وقال ان بنك (وربة) يسعى الى تقديم خدماته المصرفية بدرجة عالية من السهولة والمرونة لتلبية رغبات أكبر شريحة من المجتمع في الحصول على المنتجات التي يقدمها البنك وفقا لأحكام وضوابط الشريعة الاسلامية السمحاء مشيرا الى تخصيص البنك في فرعه بمنطقة الفروانية قاعة خاصة لاستقبال الرجال وأخرى للسيدات.

وذكر ان (وربة) يسعى لتقديم منتجات مصرفية مبتكرة تتوافق مع أحكام الشريعة ووفقا لأحدث النظم التقنية والمصرفية اضافة الى تقديم الخدمات والتسهيلات التمويلية لمختلف المشاريع بما يسهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية في البلاد قدما الى الامام.

ولفت الى أن البنك ومع افتتاح أحدث فروعه في منطقة الفروانية يوسع بذلك نطاق خدماته المالية المميزة الى أنحاء جديدة من الكويت في اطار التزامه المتواصل بخدمة العملاء "وسيوفر فرع الفروانية لسكان هذه المنطقة فرصة اختبار السهولة في اجراء معاملاتهم المصرفية".

ووصف الجسار افتتاح الفرع الخامس للبنك بأنه نجاح لاستراتيجية (وربة) التوسعية القائمة على توفير أفضل تجربة مصرفية للعملاء وتعزيز مجموعة الخدمات المالية التي يقدمها مشيرا الى امكانية حصول العملاء عبر الفرع الجديد على أفضل الخدمات المصرفية وتشمل فتح الحسابات بأنواعها المختلفة و الودائع المصرفية اضافة الى منتج البطاقات المصرفية بأنواعه المختلفة والمقبولة عالميا اضافة الى الحلول التمويلية التي تناسب احتياجات العملاء.

وذكر انه يمكن للعملاء من خلال الفرع الجديد الاستفادة من حلول المرابحة التي يقدمها بنك (وربة) والتي يصل فيها سقف التمويل الى 70 ألف دينار في ما يخص التمويل المنزلي والى 15 ألف دينار بالنسبة للتمويل الاستهلاكي.