بنك الكويت الوطني البحرين يحقق 92 مليون دولار أرباحا صافية في العام 2012

أعلن بنك الكويت الوطني البحرين- التابع لمجموعة بنك الكويت الوطني- عن تحقيق 92 مليون دولار أميركي (34.6 مليون دينار بحريني) أرباحا صافية في العام 2012، مقارنة مع 70 مليون دولار أميركي (26.2 مليون دينار بحريني) في العام 2011، أى بزيادة بواقع 31%.

كما ارتفعت حقوق المساهمين بواقع 16% إلى 636 مليون دولار أميركي خلال العام 2012، مقارنة مع 547 مليون دولار أميركي في العام 2011.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني ابراهيم شكرى دبدوب أن نتائج البنك الوطني في البحرين تشكل دليلا واضحا على نجاح استراتيجية التوسع الاقليمي لمجموعة بنك الكويت الوطني الرامية إلى تنويع مصادر الدخل وزيادة مساهمة الفروع الخارجية في إجمالي أرباح المجموعة.

وأكد دبدوب أنه على الرغم من تحديات الأزمة المالية العالمية والظروف الصعبة والاستثنائية التي نشهدها، فقد استطاع البنك تحقيق نتائج ممتازة بكافة المقاييس، خاصة وأن جميع أرباحنا جاءت نتيجة تصاعد النشاط التشغيلي الحقيقي للبنك ومن خلال النمو المباشر في أعمال الخزانة والأعمال المصرفية الخاصة للافراد والشركات. وأشار إلى أن البنك مستمر في تقديم أفضل الخدمات المصرفية داخل مملكة البحرين لعملائه من الأفراد والمؤسسات على السواء.

من ناحيته، قال مدير عام بنك الكويت الوطني في البحرين علي فردان أن الأرباح القوية التي حققها البنك الوطني في البحرين خلال العام 2012 تؤكد قدرة البنك على مواجهة التحديات ونجاحه في التعامل مع الأزمة المالية والاقتصادية والأحداث المحلية والإقليمية بمهنية وكفاءة عاليتين.

وأكد فردان أن دعم بنك الكويت الوطني من خلال شبكة فروعه الإقليمية والعالمية وشبكة علاقاته الواسعة وسمعته الرائدة كالبنك الأعلى تصنيفا والأكثر أمانا في الشرق الأوسط، جميعها عوامل قد ساهمت في تعزيز أداء البنك وموقعه في السوق البحرينية، مشيدا بالدعم والمساندة التي يتلقاها البنك من قبل مصرف البحرين المركزى بشكل خاص والجهات الحكومية بشكل عام.

هذا ويتواجد بنك الكويت الوطني في مملكة البحرين منذ العام 1977 ويتمتع بعلاقات تاريخية مع كبرى الشركات المحلية والأجنبية العاملة في المملكة.

هذا ويحتفظ البنك الوطني على تصنيفاته الائتمانية الأعلى بين جميع المصارف في الشرق الأوسط وشمال افريقيا من قبل مؤسسات التصنيف العالمية موديز وفيتش وستاندارد أند بورز، وذلك بفضل متانة مؤشراته المالية وجودة أصوله المرتفعة ورسملته القوية وتوفر قاعدة تمويل مستقرة، وخبرة جهازه الإداري ووضوح رؤيته الاستراتيجية، فضلاً عن السمعة الممتازة التي يتميز بها. كما حافظ البنك الوطني على موقعه بين أكثر 50 بنكا أمانا في العالم للمرة السادسة على التوالي. وتمتلك مجموعة بنك الكويت الوطني اليوم أكبر شبكة فروع محلية ودولية تبلغ 173 فرعاً حول العالم، تغطي أهم عواصم المال والأعمال الإقليمية والعالمية وتنتشر في لندن وباريس وجنيف ونيويورك والصين وسنغافورة إلى جانب البحرين ولبنان وقطر والسعودية والإمارات والأردن والعراق ومصر وتركيا.

 

×