بنك بوبيان يربح 10 مليون دينار في 2012 ويوصي بتوزيع 5% منحة

أعلن بنك بوبيان عن تحقيق صافي ربح خلال عام 2012 قدره 10مليون دينار كويتي بزيادة 25%عن عام 2011 بربحية سهم بلغت 5.75فلس في الوقت الذي أوصى فيه مجلس الإدارة بتوزيع 5% أسهم منحة وذلك للمرة الأولى منذ عام 2007 ( آخر عام قام فيه البنك بتوزيع أرباح ).

وأوضح رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب عادل عبد الوهاب الماجد أن ما تحقق في عام 2012 يمثل انجازا جديدا للبنك فمن ناحية استمرت ربحية البنك في النمو منذ عام 2010 ومن ناحية أخرى فإن عام  2012 شهد عودة البنك مرة أخرى إلى توزيع الأرباح على مساهميه.

وأضاف "تمثل عودتنا إلى توزيع الأرباح أفضل الأخبار التي يمكن أن نعلنها لمساهمينا الذين ساندونا خلال مرحلة إعادة البناء التي انطلقت قبل ثلاثة أعوام وأثمرت بدعمهم الكثير من الانجازات وحققت العديد من الأهداف التوسعية على مستوى السوق المحلى بشكل عام و الخدمات المصرفية الإسلامية  بشكل  خاص".

وأشار الماجد إلى أن بنك بوبيان استطاع وخلال فترة وجيزة وتحديدا منذ التغيرات الإستراتيجية التي شهدها في عام 2009 وأبرزها دخول بنك الكويت الوطني إلى قائمة كبار ملاك البنك من إثبات قدرته على المنافسة في سوق الخدمات والمنتجات الإسلامية والتي شهدت ولا تزال نموا متواصلا في مدى إقبال العملاء عليها.

ونوه إلي نجاح البنك في تحقيق الكثير من الأهداف الخاصة باستراتيجيته التي وضعها للفترة من 2010 إلى 2014 والتي تعتمد على توسيع قاعدة الأعمال و الاعتماد على الأنشطة المصرفية بما تشملها من خدمات ومنتجات وحلول تمويلية  تلبي كافة إحتياجات الأفراد والشركات مع التأكد من المحافظة على جودة الأصول وفاعلية سياسة إدارة المخاطر الائتمانية ومواصلة السياسة المتحفظة في بناء المخصصات.

وأضاف الماجد أن ما يؤكد ذلك هو ارتفاع حصة البنك السوقية من عمليات التمويل في السوق المحلى إلى 4.7% كما في نهاية نوفمبر 2012 مقارنة مع 2.3% نهاية ديسمبر 2009 .

 

مؤشرات ايجابية

واستعرض الماجد عددا من أهم المؤشرات الإيجابية في النتائج المالية للبنك ومن بينها زيادة صافي إيرادات التمويل لتصل إلى حوالي   53مليون دينار كويتي مقارنة مع 40 مليون دينار كويتي لعام 2011 و بنسبة نمو قدرها 33بالإضافة إلى زيادة ودائع العملاء إلى حوالي  1.4  مليار دينار كويتي مقارنة مع 1.2  مليار دينار كويتي بنسبة نمو قدرها 16%.

كما ارتفع إجمالي أصول البنك في نهاية ديسمبر 2012  إلى 1.9 مليار  دينار  كويتي مقارنة مع1.5  مليار دينار كويتي وبنسبة نمو قدرها22%  وارتفع إجمالي قيمة حقوق الملكية في البنكليصل إلى254  مليون دينار كويتي مقارنة مع 244مليون دينار كويتي والذي ترتب عليه أن بلغ معدل كفاية رأس مال البنك 24.4% مقابل الحد الأدنى المطلوب من قبل بنك الكويت المركزي وهو12%.

وأضاف أن من المؤشرات الإيجابية أيضاارتفاع محفظة التمويل إلى1.27  مليار دينار كويتي بنهاية ديسمبر 2012مقارنة مع 1.03مليار دينار كويتيوبنسبة نمو 23%  إلى جانب الارتفاع المتواصل لقاعدة عملاء البنك.

 

الاستراتيجية الخمسية

من ناحية أخرى أكد الماجد أن البنك مستمر في تنفيذ استراتيجيته الخمسية ( 2010 – 2014 ) والتي مضى منها حوالي 3 سنوات والتي تعتمد على التوسع في السوق المحلي من خلال الخدمات والمنتجات الموجهة للأفراد والشركات ، وخلال العامين  القادمين فانه بمشيئة الله مستمر في تنفيذ هذه الاستراتيجية إلى جانب اعتماد الاستراتيجية الجديدة والتي سيتم تنفيذها خلال الفترة 2015 – 2020 والتي أطلق عليها اسم استراتيجية 2020.

وأعرب الماجد عن رضاه عما تحقق من أرباح خلال الفترة الماضية إذا ما وضعنا في الاعتبار أن البنك في عام 2009 كان ضمن قائمة البنوك الكويتية الخاسرة ومن ثم فإن تحوله منذ عام 2010 إلى الربحية يمثل انجازا هاما.

وأضاف " إلى ذلك فإننا نضع في الاعتبار ظروف البيئة التشغيلية التي بدون شك تتأثر بالتغيرات المحلية والإقليمية والعالمية وهي كما رأينا خلال عامي 2011 و2012 كانت بيئة تشغيلية صعبة بسبب التطورات والمتغيرات التي شهدتها بعض دول المنطقة. وبصفة عامة فنحن متفائلون بالمستقبل انطلاقا من قدرتنا على  المنافسة إلى جانب وجودنا ضمن مجموعة بنك الكويت الوطني بالإضافة إلى تفاؤلنا بتحسن الأوضاع المحلية والإقليمية إن شاء الله ".

وأشار الماجد إلى أن المستقبل لا يزال يحمل الكثير للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية سواء في الكويت أو المنطقة حيث أن جميع المؤشرات تؤكد ارتفاع الطلب على الخدمات والمنتجات المالية والمصرفية الإسلامية والتي باتت تلاقي رواجا كبيرا حتى بين غير المسلمين لأن الأمر وإن ارتبط بأحكام الشريعة فإنه أيضا ارتبط بما يقدم للعملاء.

ونوه إلى استمرار البنك في أداء دوره الاجتماعي كجزء من مسؤوليته الاجتماعية خاصة ما يتعلق بنسبة العمالة الوطنية لديه إلى جانب استثماره في موارده البشرية وإطلاقه لأكاديمية " إتقان " التي تعتبر الأولى من نوعها على مستوى البنوك المحلية والمنطقة.

 

تقدير إقليمي وعالمي

ونوه الماجد إلى ما حققه البنك خلال العام الحالي من إنجازات مميزة بحصوله على 5 جوائز إقليمية وعالمية وهي جائزة أفضل بنك إسلامي في الكويت لخدمة العملاء للعام الثاني على التوالي من مؤسسة سيرفس هيرو.

إلى جانب جائزة أفضل بنك إسلامي في خدمات بطاقات النخبة الائتمانية من مجلة " بانكر ميدل ايست " وجائزة أفضل بنك إسلامي في الكويت من مؤسسة "وورلد فاينانس" العالمية وجائزة أسرع البنوك المحلية نموا من "ذابانكر" الشرق الأوسط وجائزة أفضل بنك إسلامي في الكويت من "أربيان بزنس".

 

أهم المؤشرات المالية لبنك بوبيان

 

التغير

2011

مليون دينار 

2012

مليون دينار

المؤشــر

%25

8.03

10.05

صافي الأرباح

%33

39.6

52.5

صافي إيرادات التمويل

%16

1,202

1,397

ودائع العملاء

%23

1,030

1,270

محفظة التمويل

%22

1,547

1,885

الأصول

 

 

×