هيئة الاسواق تنهي خدمات 36 موظفاً في البورصة وتؤجل البت في قائمة أخرى

أخطرت هيئة أسواق المال الجهات المعنية في سوق الكويت للاوراق المالية بعدم تجديد عقود العمل لنحو 36 موظفا أجنبيا، لتنفيذ متطلبات تقليص العمالة الوافدة الى 25 في المئة.

وقالت مصادر إن الهيئة أرسلت كتباً رسمية الى بعض العاملين في البورصة منهم نحو 12 يعملون في عدد من الإدارات المختلفة، فيما جاءت معظم الكتب من نصيب مراسلين ومندوبين وعمال، منوهة الى أن الجهات المعينة فضلت عدم اتخاذ قرار بخصوص بقية الموظفين في الوقت الحالي، ما قد يجعلها مطالبة بالتجديد لعام واحد على ان تفصل في امرهم قبل نهاية العام المقبل.

وذكرت المصادر ان مدير عام البورصة فالح الرقبة ونائبه إبراهيم الإبراهيم يبذلان جهوداً من أجل إقناع «هيئة الأسواق» بتجميد قرار إنهاء خدمات هذا الكم الكبير من العاملين بما في ذلك المراسلين الى حين ترتيب اوضاعهم تفادياً للتداعيات الاجتماعية والأسرية لتلك القرارات، على الأقل في الوقت الحالي.

واوضحت المصادر ان من تم إخطارهم فعلياً بالقرار سيبدأون فترة الإنذار القانونية اعتباراً من مطلع يناير أي بداية من الغد، على ان يستمروا في أعمالهم لمدة ثلاثة أشهر، فيما ستجدد عقود البقية لعام آخر ما لم يشهد اليوم مفاجآت.

ولم يتضح ما اذا كانت الهيئة قد أخذت بما عرضه مدير البورصة ونائبه أمس من عدمه، إلا ان المؤشرات تظهر إصرار الهيئة على قرارها سواءً اليوم او في المستقبل القريب، في الوقت الذي تهتم فيه بعض الاطراف داخل الهيئة بتوظيف عدد ليس بقليل من العاملين في قطاعات الهيئة.