مجمعات الاسواق تخسر 4.9 مليون دينار في 9 اشهر وتعود للتداول غدا

قلصت شركة مجمعات الاسواق التجارية الكويتية (اسواق)  خسائرها الى 4.9 مليون دينار مع نهاية الربع الثالث من العام الجاري، اي ما يعادل 19.36 فلس للسهم، مقارنة بخسائر بلغت 9 مليون دينار تكبدتها في الفترة المماثلة من 2011.

واظهرت البيانات المالية ان خسائر الربع الثالث بلغت نحو 1.3 مليون دينار، وكانت الاسواق قد تكبدت خسائر بنحو 6.29 مليون دينار في الفترة ذاتها من العام الماضي.

في حين انخفض اجمالي حقوق المساهمين الى 24.3 مليون دينار، مقارنة بـ 41.3 مليون دينار سجلت في نفس الفترة من 2011.

من جانبها قررت ادارة البورصة اعادة اسهم الشركة الى التداول اعتبارا من غدا الاثنين الموافق 31-12-2012.

وتضمن تقرير مراقبي الحسابات على اساس الاستنتاج المتحفظ الاتي:

- لم يتم موافاتنا بدراسة لتحديد ما إذا كان هناك أنخفاض فى قيمة الأستثمارات فى الشركات الزميلة التالية (الشركة المتحدة للترفية والسياحة، شركة دار المدينة العقارية والبالغ قيمتهم الدفترية 4,367,217 دينار و1,017,410 دينار كما فى 30 سبتمبر 2012 (4,367,217 دينار و 1,017,410 دينار- 31 ديسمبر 2011) على التوالى وبالتالى لم نتمكن من استكمال مراجعتنا للقيم الدفترية لهذه الأستثمارات.

- بالإشارة إلى ما ورد بالإيضاح رقم (4) من هذه المعلومات المالية المرحلية المجمعة المكثفة تتضمن الأستثمارات المتاحة للبيع المدرجة بالتكلفة أستثمارات بلغت قيمتها الدفترية 9.4 مليون دينار تقريباً كما فى 30 سبتمبر 2012 (9.9 مليون دينار– 31 ديسمبر 2011) لم يتوافر لها معلومات يمكن الأعتماد عليها فى تقدير قيمتها العادلة أو لتحديد ما إذا كان هناك أنخفاض فى قيمتها وبالتالى لم نتمكن من أستكمال مراجعتنا للقيم الدفترية لهذه الأستثمارات.

- بالإشارة إلى ما ورد بالإيضاح رقم (5) من هذه المعلومات المالية المرحلية المجمعة المكثفة تتضمن الأراضى والعقارارت بغرض المتاجرة، أراضى فى أحدى دول مجلس التعاون الخليجى بلغت صافى قيمتها الدفترية 40.92 مليون دينار كما فى 30 سبتمبر 2012 (47.39 مليون دينار -31 ديسمبر 2011) أخذاً فى الأعتبار الآثار السلبية للظروف السياسية التى تعرضت لها هذه الدولة، لم نتمكن من أستكمال مراجعتنا للقيم الدفترية لتلك الأراضى والعقارات.

فيما لو كنا تمكنا من استكمال مراجعتنا للقيم الدفترية للبنود الواردة أعلاه، كان من الممكن أن ينمو إلى علمنا أمور قد تشير إلى وجود تسويات هامة على المعلومات المالية المرحلية المجمعة المكثفة.

 واكد تقرير مراقبي الحسابات على الفقرة التوضيحية الاتية:

نشير إلى ما ورد فى إيضاح رقم (9) حول المعلومات المالية المرحلية المجمعة المكثفة فيما يتعلق بمشكلة نقص السيولة التى تواجهها المجموعة، إن استمرارية المجموعة فى مزاولة أنشطتها ومواجهة إلتزاماتها يتوقف على نجاحها فى تنفيذ الخطط التى تم وضعها لتوفير السيولة اللازمة لذلك أن أستنتاجنا غير متحفظ فيما يتعلق بهذا الشأن.