الصبيح: توسيع تواجد بيتك في الأسواق الخارجية لبناء كيان استثماري يحقق عوائد جيدة

بحث وفد من غرفة التجارة بالولايات المتحدة الأمريكية يتقدمهم نائب رئيس الغرفة ديفيد تشافرين والسفير الأمريكي لدى دولة الكويت ماثيو تولر وعدد من المستشارين وممثلي السفارة، خلال زيارة إلى بيت التمويل الكويتي "بيتك" التقى خلالها رئيس الاستثمار عبدالناصر الصبيح وعددا من المسئولين، فرص الاستثمار بمختلف المجالات في الولايات المتحدة، في ضوء النجاح الذي حققه "بيتك" مؤخرا، والصفقات الناجحة التي نفذها في أمريكا الشمالية خاصة في المجال العقاري مما رشح "بيتك" لعضوية منظمة المستثمرين العقاريين الأجانب في الولايات المتحدة AFIRE.

وقال الصبيح في تصريح صحفي عقب الاجتماع مع الوفد الامريكى، بأن "بيتك" يستهدف توسيع تواجده في الأسواق الخارجية إذا توافرت الفرص المناسبة لبناء كيان استثماري يحقق عوائد جيدة، وتعد منطقة أمريكا الشمالية إحدى أهم هذه الأسواق، مؤكدا على أن الهدف الاستراتيجي الذي يتبناه "بيتك" دوما في استثماراته بحيث تكون طويلة الأمد وتمثل قيمة مضافة للمجتمع الذي تعمل فيه وأداة مساهمة في تنميته والمشاركة في تطوير قدراته على صعيد القدرات البشرية والطاقات المنتجة والمشاريع الكبرى.

وأعرب الصبيح عن سعادة "بيتك" وتقديره لهذه الزيارة وما تحمله من أهمية في وقت يتطلع فيه إلى توسيع استثماراته الخارجية، ضمن توجهه لتعزيز الانتشار الدولي والدخول إلى أسواق جديدة بعد دراسة لكافة التطورات الحالية والمستقبلية.

وأشار إلى أن "بيتك" أطلق مع شركة يو دي آر الأمريكية UDR محفظة عقارية متخصصة بالعقارات السكنية المدرة للدخل بقيمة تصل إلى نحو نصف مليار دولار خلال الأعوام الأخيرة فضلا عن الصفقات الأخرى التي أبرمها "بيتك" في السوق الأمريكي في أنشطة عقارية متنوعة وبمواقع مختلفة وذلك بعد دراسة جدوى الاستثمار في المشروعات المطروحة.

وأضاف: كما أبرم "بيتك" شراكة عقارية أخرى في الولايات المتحدة الأمريكية خلال العام الماضي مع شركة غروفنر للاستثمار العقاري Grosvenor بقيمة تصل إلى نحو نصف مليار دولار أخرى وهي متخصصة بالعقارات الصحية وتشمل دورا لرعاية المسنين ومكاتبا طبية.

من جهته أبدى نائب رئيس غرفة التجارة الأمريكية ديفيد تشافرين تقديره لتجربة نجاح "بيتك" بالأسواق الدولية في ظل أسلوب عمل متميز وفريد لم يمنعه من تحقيق مستوى أداء عال ،وبناء شبكة من علاقات التعاون مع المؤسسات المالية العالمية الكبرى، كما أبدى السفير الأمريكي لدى دولة الكويت ماثيو تولر الاستعداد للعمل جنبا إلى جنب مع حكومة الكويت والقطاع الخاص من أجل توثيق العلاقات، وتعزيز التبادل ما بين البلدين وتطوير التعاون في جميع المجالات.