عمومية الخطوط الوطنية تقر عدم توزيع أرباح عن 2011 وسط اعتراضات مساهمين على اداءها

أقرت الجمعية العمومية العادية لشركة الخطوط الوطنية الكويتية عدم توزيع أرباح عن السنة المالية المنتهية في العام 2011 وسط ابداء بعض الملاحظات والاعتراضات من بعض المساهمين على أداء الشركة.

وقال رئيس مجلس ادارة الشركة ثامر عرب أمام الجمعية العمومية العادية التي عقدت اليوم بنسبة حضور بلغت 29.8 في المئة ان (الخطوط الوطنية الكويتية) بدأت نشاطها التشغيلي مطلع العام 2009 "وتمكنت خلال فترة وجيزة من تقديم خدمات بمستويات متميزة الا أن هذه المعدلات وحدها لم تكن كافية لدعم الشركة تحت ظروف تجارية صعبة في سوق افتقد التنظيم وسيطرت عليه شركات ذات طبيعة احتكارية".

وأضاف عرب ان تطبيق سياسة الأجواء المفتوحة المتبعة في البلاد والتي تمنح العديد من المزايا لشرطات الطيران غير الكويتية "ترك أثرا كبيرا على عمل الخطوط الوطنية في السوق الكويتي".

وأوضح أن الاوضاع السياسية والامنية التي مرت بها منطقة الشرق الاوسط مع بداية العام 2011 خصوصا في فضل وجهتين كانتا تحققان عائدات للشركة وهما خطا بيروت والقاهرة فضلا عن افتقار السيولة النقدية وغيرها من الظروف الأخرى التي مرت بها الشركة "حدا بنا واعتبارا من 16 مارس 2011 الى تعليق جميع العمليات التشغيلية حماية لمصالح دائني الشركة ومساهميها".

واستطرد قائلا انه منذ ذلك الحين "ومجلس الادارة يحاول جاهدا ايجاد الحلول المناسبة لاقامة الشركة من عثرتها ومنها زيادة رأس المال لكي تعود الى ممارسة نشاطها وتم عرض هذه التوصية على الجمعية العمومية لمساهمي الشركة لتحديد مصيرها المستقبلي باتخاذ القرارات الانسب التي تصب في مصلحة الشركة الا أن ذلك تعذر لعدم توافر النصاب للحضور".

وذكر عرب ان مجلس الادارة "حاول توفير مستثمرين جدد يكون لهم اهتمامهم بالشركة الا أن هذه المحاولات لم تنتج عنها أية نتائج ايجابية كما قام مجلس الادارة بالتحاور مع جميع الاطراف ذات الصلة وخصوصا الدائنة المؤثرة على الشركة للوصول الى تسوية يمكن من خلالها اعادة تشغيل الشركة و مازال مجلس الادارة مستمرا في التفاوض للوصول الى ذلك".

واستعرض البيانات المالية للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2011 "حيث تبين ان حجم الخسائر المتراكمة التي منيت بها الشركة بلغت أكثر من 76 في المئة من اجمالي رأس المال وأوصى مجلس الادارة مجددا بدعوة الجمعية العامة غير العادية الى الانعقاد للنظر في مستقبل الشركة".

وأعرب عن الامل في أن تحقق نتائج سنة 2012 طموحات المساهمين مشيرا الى سعي مجلس الادارة الى "عمل كل ما بوسعه في ظل الظروف الراهنة والتي تمر بها الشركة الى محاولة تطوير عملها وتشغيلها بشتى السبل الممكنة وخططها ومنهجها للسنوات القادمة واعادة نشاطها لتحقيق عوائد أفضل للمساهمين".

يذكر أن الجمعية العمومية العادية استمعت الى جدول الأعمال وفي مقدمته قرار هيئة أسواق المال بشطب ادراج أسهمها من سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) في حين لم تعقد الجمعية العمومية غير العادية نظرا الى عدم اكتمال النصاب القانوني.

 

×