ضبط رئيس شركة عقارية بحسابات تداول لوالده وشقيقته

وضعت ادارة الرقابة يدها على مخالفات رئيس مجلس ادارة وعضو منتدب لاحدى الشركات العقارية المدرجة في البورصة، والمخالفات تخص حساب تداول باسم والده، وحساب آخر يخص شقيقته.

والمثير ان ادارة الرقابة توصلت الى ضبط التعاملات، بناء على امر بالتدقيق في شبهة تعاملات، ولم تضبطها بشكل آلي كما سبق وان قال مدير عام البورصة فالح الرقبة ان النظام الآلي الجديد سيسمح بتعبئة بيانات رؤساء مجالس الادارات واقربائهم من الدرجة الاولى، بحيث يؤشر بإنذار عند اي تعامل مخالف.

وتقول مصادر ان البورصة تعد اجراءاتها بشأن استكمال الشكل القانوني واستيفاء الاجراءات والاحالة للتحقيق، ومن ثم اخطار الجهات الرقابية والاحالة للنيابة العامة، اذا تطلب الامر ذلك.

وكشفت المصادر ان التحقيق في هذه المخالفات يحمل اكثر من شق، حيث سيتم التدقيق فيما اذا كان رئيس مجلس الادارة هو الذي يتعامل مباشرة على هذه الحسابات، ام ان اصحابها هم الذين يديرونها.. فضلا عن البحث عن توقيت عمليات البيع والشراء بوجود معلومات مسربة قبل او بعد هذه التداولات.

وسيكون هناك دور لشركة الوساطة التي يتم التعامل عبرها في هذا الملف، باستقاء معلومات تفصيلية منها.

في سياق آخر تقول مصادر ان قيادات في ادارة الرقابة ليس بينها توافق بسبب خلافات وترسبات سابقة، وهو ما يؤثر في سير العمل، حيث يوجد كفاءات تتمتع بخبرة وحس عال في ضبط المخالفات وتتبعها، لكنها لا تحظى بالحرية الكافية والدعم المطلق لملاحقة بعض الشبهات.

وتقول المصادر ان الجهات الرقابية يجب ان تعي أن ادارة الرقابة هي اقوى ذراع لها في السوق، وبالتالي يتعين شمولها برعاية خاصة بعيدا عن روتين وعقم ادارة البورصة.

وتلفت المصادر الى ان هيئة اسواق المال بإمكانها تحقيق تقدم كبير وتوجيه ضربات عدة لاوكار التلاعب في السوق، اذا ما وضعت ادارة الرقابة تحت مظلتها، وفتحت معها خطا مباشراً، بعيدا عن الدورة المستندية والاجرائية الكفيلة احيانا بوأد بعض المخالفات في المهد.

 

×