شل الكويت تشارك في معرض ومؤتمر الكويت الدولي الرابع للبترول

خلال مشاركتها في معرض ومؤتمر الكويت الدولي الرابع للبترول، استعرض رئيس مجلس إدارة شركات شل في الكويت، السيد أحمد عطالله، إستراتيجية شل لإيجاد الحلول الملائمة للتحديات التي تواجه صناعة النفط والغاز في العالم، وذلك في كلمة ألقاها خلال المعرض الذي يقام من فترة 10 إلى 12 ديسمبر 2012 في منتجع هيلتون الكويت تحت شعار "العنصر البشري والتقنيات المبتكرة لتسهيل تحديات موارد النفط والغاز".  

وقد انطلقت فعاليات هذا الحدث تحت رعاية معالي وزير النفط ورئيس مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية السيد هاني حسين، وبحضور عدد من قادة صناعة النفط من مختلف دول المنطقة والعالم. ويعد مؤتمر ومعرض الكويت الدولي للبترول إحدى أضخم الفعاليات التي نظمتها جمعية مهندسي البترول الدولية في الكويت بالتعاون مع جامعة الكويت.

يهدف هذا المؤتمر والمعرض إلى إيجاد الحلول التي من شأنها مواجهة التحديات التي تواجه صناعة النفط في ظل تزايد الطلب العالمي على الهيدروكربونات وضرورة ضمان موارد طاقة جديدة بما يدعم النمو الاقتصادي ويحقق استدامته. كما يهدف هذا الحدث إلى تبادل الخبرات والمعارف ومناقشة توجهات الصناعة وعرض آخر ما تمّ التوصل إليه من تكنولوجيا في صناعة النفط.

وبهذه المناسبة صرح السيد أحمد عطالله، قائلاً: "في غمرة التغيرات الجذرية التي تشهدها صناعة الطاقة بوجه عام، وصناعة الغاز بوجه خاصّ، على مستوى العالم، يتحتم علينا جميعاً أن نفكر بأسلوب جديد لاغتنام الفرص التي قد نصادفها في مسيرتنا نحو تأمين طاقة المستقبل." وتابع السيد عطالله قوله:  "وضعت شل الابتكار في صلب إستراتيجيتها بالتزامن مع تطبيق وتطوير الوسائل التقليدية منها وغير التقليدية، لتحقيق نمو كافٍ ومستدام واستحداث فرص مستقبلية جديدة ."

وركّز السيد عطالله في كلمته على تزايد أهمية الغاز الطبيعي في مستقبل الاقتصاد الدولي والدور الذي ستلعبه التكنولوجيا في تحقيق هذا، فقد أشارت جميع السيناريوهات إلى نمو هائل في الطلب على الغاز المتوفر بكميات كبيرة وبأشكال متعددة، كما  أنه أنظف أنواع الوقود الأحفورية ولا يتطلب سوى استثمار زهيد نسبياً، ويعتبر من السلع الأساسية المتعددة الاستعمالات. موضحاً أنه في المستقبل القريب، سوف يصبح للغاز دوراً أكثر أهمية في مزيج الطاقة بشكل عام، بدءاً من تحويل الغاز إلى منتجات سائلة، إلى ثورة الغاز غير التقليدي، ومن ثم تعزيز ترابط الأسواق العالمية فيما بينها من خلال الغاز الطبيعي المسال.

كما سلط السيد عطالله الضوء على الإنجازات التكنولوجية المتميزة التي حققتها شل بما في ذلك المنشآت العائمة لتسييل الغاز الطبيعي والتي أتاحت الوصول إلى مكامن الغاز الموجودة في أعماق سحيقة والتي تعذر تطويرها قبل بعض سنوات.

وإلى جانب حديثه عن التكنولوجيا، شدّد السيد عطالله على أهمية الدور الذي يلعبه المجتمع في التصدي لتحديات الطاقة قائلاً:  "إن تنمية الطاقات البشرية هي القوة الدافعة لعجلة التقدم. في شركة شل، نحرص على الاستثمار في كوادرنا وموظفينا وتشجيعهم على صقل مواهبهم وتنميتها. إلا أن جهودنا في هذا الشأن لا تنحصر في تنظيم الدورات التدريبية والتعليمية لموظفينا وشركائنا فقط  بل تشمل التعاون مع سائر منظمات المجتمع لدعم المبادرات التعليمية وبرامج تطوير الطلاب من مختلف المستويات بما في ذلك طلبة مدارس الثانوية العامة والجامعات في الكويت."

هذا وقد تخلل المؤتمر محاضرات وجلسات عامة وندوات حوارية حول عمليات التنقيب، والتطوير والإنتاج،  كما تضمن برنامجاً تقنياً غطي جميع جوانب موارد الطاقة التقليدية، فضلاً عن تطوير المكامن غير التقليدية وحقول النفط الذكية.

 

×