محللون: اسهم المصارف هي المحرك الأساس في التداولات الاسبوعية لبورصة الكويت

اجمع محللون ماليون كويتيون على ان أسهم القطاع المصرفي (9 أسهم) تعتبر المحرك الأساس في تداولات سوق الكويت للاوراق المالية (البورصة) خلال الاسبوع لا سيما سهمي بنك الكويت الوطني وبيت التمويل الكويتي.

وقالوا في لقاءات متفرقة مع (كونا) اليوم ان الزخم الشرائي الذي شهدته اسهم القطاع خلال الاسبوع جاء بسبب اقتناع المستثمرين الافراد قبل المؤسسات بأنه هو الملاذ الامن بفضل السياسات الاستراتيجية التي تسير عليها مجالس ادارات تلك البنوك.

وأشاروا الى أن تداولات المستثمرين على الاسهم المنتقاة في القطاع ستشهد تصاعدا تدريجيا طوال شهر ديسمبر المقبل كي تظفر بأرباح مضمونة قد لا تحققها في قطاعات مدرجة اخرى ما يعني ان المؤشر العام للقطاع الذي يسبق نظيره في السوق سيكون الاكثر جذبا للعديد من المحافظ والصناديق الاستثمارية.

وقال المحلل المالي علي النمش ان اسهم القطاع تشهد رواجا حاليا بعد الازمات التي مرت بها العديد من البنوك بعد الجمود وتضخم السيولة وقلة الفرص وهذا الرواج يعود الى اشارات ورسائل من جانب الحكومة بان هناك مشاريع قادمة وتحركا جادا لحلحلة العجلة الاقتصادية ما يعني استفادة ايجابية للبنوك وهي خطوة تحسب لمصلحة الحكومة بانها ترغب في المضي قدما نحو انعاش الاقتصاد.

واضاف النمش انه "مما لاشك فيه ان القطاع المصرفي المتعطش لطرح مشروعات تنموية كبرى سيعمل على تسهيل كل الامور المتعلقة بالتمويل ما يعني استفادة مباشرة ستنعكس حتما على اسهم القطاع".

ومن جهته قال المحلل المالي عدنان الدليمي ان المتابع لاداء اسهم القطاع يجدها قد حققت مكاسب تتماشى مع المؤشر العام للسوق بعدما كان اداء هذ القطاع سلبيا والمؤشر السعري على خلاف ذلك الامر الذي يعكس موجة التفاؤل العامة في نفسيات متداولي هذا القطاع جراء دخول المحفظة الوطنية على اسهم البنوك.

واضاف الدليمي انه على الرغم من جني الارباح على اسهم القطاعات المدرجة ومن ضمنها القطاع المصرفي وان كان في حدود ضيقة الا ان هناك من يسعى الى الحفاظ على المكتسبات التي تحققت خلال تداولات الاسبوع للانطلاق بمراكز جديدة مطلع الشهر المقبل".

اما المحلل المالي ميثم الشخص فقال ان قطاع البنوك من افضل القطاعات المدرجة في السوق في الوقت الراهن "ما لم يظهر قطاع اخر من ناحية نمو العوائد لانه لا تقوم كل البنوك بتوزيع ارباح عن العام الحالي بسبب ارتفاع النمط الشرائي".

وأضاف الشخص ان الاستفادة الكبيرة للقطاع هي التداولات المتزنة من جانب مستثمري هذه الاسهم على اعتبار انها الاكثر تمركزا في القيمة الرأسمالية ودائما ما تجني افضل الربحيات وهو ما يفضله المستثمرون الافراد والمؤسسات على حد سواء.

 

×