العمر: استثمارات "بيتك" الخارجية تمثل قيمة مضافة للمجتمع والتنمية

أوضح الرئيس التنفيذي لبيت التمويل الكويتي محمد سليمان العمر بأن "بيتك" يستهدف توسيع تواجده في الأسواق الخارجية إذا توافرت الفرص المناسبة لبناء كيان استثماري يحقق عوائد جيدة، وتعد كندا إحدى أهم هذه الأسواق، مؤكدا على أن  الهدف الاستراتيجي الذي يتبناه بيتك دوما في استثماراته أن تكون طويلة الأمد وتمثل قيمة مضافة للمجتمع الذي تعمل فيه وأداة مساهمة في تنميته والمشاركة في تطوير قدراته على صعيد الإمكانيات البشرية والطاقات المنتجة والمشاريع الكبرى.


وخلال مأدبة غداء أقامها "بيتك" على شرف وزير العلاقات الدولية الكندي كال دالاس  ومجموعة من كبار المسئولين المرافقين له والمعنيين بمجالات مختلفة وبحضور السفير الكندي لدى دولة الكويت دوغلاس جورج، أعرب العمر عن سعادة بيتك وتقديره لهذه الزيارة وما تحمله من أهمية في وقت يدرس فيه «بيتك» توسيع استثماراته الخارجية، ضمن توجهه لتعزيز الانتشار الدولي والدخول إلى أسواق جديدة بعد دراسة لكافة التطورات الحالية والمستقبلية.

وأشار إلى أن "بيتك" نجح خلال العام الماضي في إنشاء صندوق عقاري في كندا بقيمة 450 مليون دولار كندي يستثمر في عقارات مدرة للدخل بالتعاون مع إحدى الشركات الكندية الكبرى، كما أن هناك مؤشرات ايجابية عن نمو الاقتصاد الكندي ، وتشريعات وبيئة استثمارية ملائمة.

من جهته أبدى وزير العلاقات الدولية ما بين الحكومات كال دالاس إعجابه الشديد وتقديره لتجربة نجاح "بيتك" بالأسواق الدولية في ظل أسلوب عمل متميز وفريد لم يمنعه من تحقيق مستوى أداء عال وبناء شبكة من علاقات التعاون مع المؤسسات المالية العالمية الكبرى مشيرا إلى أن كندا ترحب بالمستثمرين وتقدم لهم التسهيلات المناسبة، ومهتمة بالاستفادة من النمو الملحوظ للاقتصاد الإسلامي ومؤسساته ومنها "بيتك" بما يخدم الاقتصاد الكندي.

وأضاف: أن حجم التبادل التجاري بين الكويت وكندا تجاوز 186 مليون دولار في عام 2011 وذلك بزيادة 43% عن العام الذي سبقه, مشيرا إلى أن هناك بعض الشركات الكندية الناشطة في الكويت خصوصا في مجال الطاقة، مشيدا بالعلاقات والصداقة الكويتية الكندية وتطورها التدريجي خلال السنوات القليلة الماضية، إذ تلتزم حكومة كندا بتشجيع الاستثمار الذي من شأنه أن يساهم في خلق فرص وفتح آفاق جديدة، ويعمل على ارتفاع معدل النمو الاقتصادي، كما أن كندا والكويت عززتا في سبتمبر 2011 هذا الالتزام، حين تم توقيع اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمار بين البلدين.

ومن جهة أخرى شدد السفير الكندي لدى دولة الكويت دوغلاس جورج على الأهمية التي توليها كندا للعلاقات الوثيقة مع الكويت مضيفا: نحن على أتم الاستعداد للعمل سويا من أجل توثيق العلاقات، وتعزيز التبادل ما بين البلدين، وتطوير تعاوننا في جميع المجالات، وأنا على يقين تام أن الصداقة والتعاون المشترك بيننا سينعمان بمستقبل أكثر إشراقا.

وحضر اللقاء من وفد العلاقات الدولية الكندي كل من: جيف هينوود، راهول شارما، و نورم موريسون، ومن "بيتك" رئيس الاستثمار عبدالناصر الصبيح ومدير عام البنوك الدولية شاهين الغانم ومدير عام الاستراتيجية والعلاقات المؤسسية فهد المخيزيم ومدير إدارة العقار الدولي علي الغنام وجرى في ختام الزيارة تبادل الهدايا التذكارية التي عبرت عن التقدير والعلاقات الطيبة بين الجانبين.