الناهض: أبواب "الوطني" دوما مفتوحة أمام الشباب لبناء مسيرة مهنية مميزة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أكد مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية مازن سعد الناهض على التزام البنك الوطني في دعم الشباب الكويتي من خلال استثماره في الطاقات البشرية للكفاءات الوطنية واتاحته الفرص الوظيفية والتدريبية لتأهيلهم وتطويرهم، مشيراً الى أن أبواب البنك الوطني مفتوحة دوما أمام الشباب لإثبات نفسه وإظهار قدراته والمساهمة في النهوض بدور فاعل في عملية التنمية الشاملة وصنع مستقبل أفضل في البلاد.

وجاء كلام الناهض في اطار مشاركته في المنتدى الاقتصادي ضمن فعاليات مؤتمر الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع الولايات المتحدة الأميركية التاسع والعشرين والذي يعقد حالياً في واشنطن تحت شعار "كويت أجمل .. بأياد تعمل" برعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح وحضور عدد من الشخصيات السياسية والاقتصادية.

وقال الناهض ان مشاركة البنك الوطني ورعايته للمؤتمر السنوي للاتحاد الوطني لطلبة الكويت في الولايات المتحدة الأميركية على مر السنوات أصبحت علامة مميزة في المسؤولية الاجتماعية للبنك وجزء اساسي من التزامه تجاه المجتمع والوطن، انطلاقاً من ايمانه بأهمية التعليم وأثره في تنمية الأجيال القادمة وازدهار الوطن.

ودعا الناهض الطلبة الكويتيين في الخارج الى الاستعداد مبكرا لرسم تطلعاتهم ورؤيتهم للوطن الذي يريدونه، مشددا على أهمية رهانهم اليوم أكثر من أي وقت مضى على المشاركة في استعادة الكويت لدورها الريادي في المنطقة مبيناً ان هذا الرهان يحتاج منهم المزيد من المعرفة باستحقاقات المرحلة المقبلة.

وفي هذا الاطار، أشار الناهض الى أن القطاع الخاص الكويتي هو المكان الأمثل لتوفير ما تحتاجه الكويت من تنمية وتقدم وتطور لأن قوة هذا القطاع ترتكز على الاستثمار بالطاقات البشرية وخلق الفرص الوظيفية والتحفيز على المنافسة وصناعة القيادات، ودعا الشباب الى وضع ثقتهم في القطاع الخاص لأنه  بحاجة اليوم الى استعادة دوره التاريخي في بناء ونهضة الكويت وريادتها في المنطقة.

واستعرض الناهض امام الطلبة أبرز انجازات المرحلة الذهبية في تاريخ الكويت والتي ساهمت فيها مؤسسات وطنية عريقة في مقدمها بنك الكويت الوطني الذي كان اول اول مصرف وطني واول شركة مساهمة في الكويت ومنطقة الخليج، وقد تحول اليوم الى أحد أكبر البنوك العربية واكثرها أماناً، كرس خلال 60 عاماً مسيرة مليئة بالنجاحات استطاع خلالها أن يتجاوز أصعب الازمات بمرونة وثقة مما أهله اليوم ان يدخل في المناهج الدراسية لجامعة هارفارد العريقة.

وحث الناهض الشباب على البحث عن المكان الأمثل الذي يترجم تطلعاتهم ويعمل على تطويرهم، مبيناً أن البنك الوطني نجح بموازاة انجازاته المصرفية الرائدة ان يساهم بوضوح في صناعة القيادات في عالم المال والاعمال من خلال استثماره في الطاقات البشرية والكفاءات الوطنية وايمانه بالشباب والخريجين واتاحته الفرص الوظيفية والتدريبية أمامهم.

ويقدم البنك الوطني عشرات البرامج التدريبية للتأهيل والتطوير الى جانب برامج تدريبية خاصة للمحترفين بالتعاون مع اعرق الجامعات العالمية كهارفارد والجامعة الأميركية في بيروت، الى جانب استقباله سنويا اعداداً متزايدة من الشباب الكويتي بهدف التدريب والعمل وذلك في اطار سعي البنك الى دعم العمالة الوطنية وتوفير فرص الوظيفية الملائمة لها في البنك.

ويمتد التعاون بين البنك الوطني ومؤتمر الاتحاد الوطني لطلبة الكويت في الولايات المتحدة الأميركية لسنوات طويلة، ويشارك البنك الوطني كراع بلاتيني للمؤتمر هذا العام.

وينظم البنك الوطني حفل عشاء ضخما كتقليد سنوي يحرص البنك على اقامته على شرف المشاركين، يتخلله العديد من المفاجآت تشجيعا للطلبة على مواصلة الدراسة وبذل كافة الجهود في مسيرة التحصيل العلمي، اضافة الى رعايته لبطولة اتحاد طلبة الكويت في اميركا لكرة القدم.

 

×