ايكويت: صناعة البتروكيماويات ما زالت تواجه العديد من التحديات العالمية

قالت شركة ايكويت للبتروكيماويات ان صناعة البتروكيماويات ما زالت تواجه العديد من التحديات العالمية الكبيرة.

وخلال مشاركته كمتحدث رئيسي في المؤتمر السنوي للبتروكيماويات العربية في البحرين، قال الرئيس التنفيذي لشركة ايكويت محمد حسين "ترتبط معظم هذه التحديات بمدى تطوير مصادر الغاز بالنسبة للصناعة البتروكيماوية، واحتياجات الطاقة ذات العلاقة بهذه الصناعة، وتوفر القوى العاملة المؤهلة، واستمرار معدلات التنمية المستدامة مع المحافظة على الجودة العالية".

واشار حسين "على ضوء زيادة الطلب على استهلاك الطاقة الكهربائية، فلا بد من وجود تعاون متكامل لضمان ان زيادة استهلاك الطاقة الكهربائية لا تؤثر على الصناعة البتروكيماوية".

واضاف حسين "تشييد وحدة تكسير ثالثة للايثان في الكويت سوف يساهم في تكوين العديد من القيم المضافة مثل تعيين ما يقارب 160 موظفا، وزيادة المشتريات بنسبة تفوق 20% بقيمة 185 مليون دولار منها نسبة معتبرة مخصصة للشركات المحلية، اضافة الى زيادة انتاج البولي ايثيلين باكثر من 400 الف طن متري وزيادة انتاج الايثيلين جلايكون بما يتجاوز 700 الف طن متري، ومثل هذه القيمة المضافة يمكن تحقيقها من خلال تخصيص المزيد من الايثان للصناعة البتروكيماوية".

واستعرض حسين دراسة حول التاثير الايجابي على الاقتصاد الامريكي اذا ما تم تخصيص كمية اضافية بنسبة 25% من غاز الايثان للاغراض الصناعية عبر مصادر الغاز المكتشفة حديثا.

واوضح حسين "جميع خطط التنمية، بغض النظر عن حجمها، تعتمد بشكل كبير على البنية التحتية الملائمة وتوافر اللقيم والتكامل فيما بين مختلف القطاعات ذات العلاقة، والاهم من جميع العوامل الاخرى هو وجود الموارد البشرية المؤهلة".

تمثل شركة ايكويت للبتروكيماويات التي تاسست سنة 1995 شراكة عالمية بين شركة صناعة الكيماويات البترولية وشركة داو للكيماويات وشركة بوبيان للبتروكيماويات وشركة القرين لصناعة الكيماويات البترولية. وبدأت شركة ايكويت عمليات الإنتاج في شهر نوفمبر 1997، وهي حاليا المشغل الوحيد لمجموعة متكاملة من المصانع ذات المواصفات العالمية التي تنتج أكثر من 5 ملايين طن سنويا من المواد البتروكيماوية عالية الجودة التي يتم تسويقها في الشرق الاوسط وآسيا وأفريقيا وأوروبا.

 

×