"فيتش" ترفع التصنيف الائتماني لـ "بيتك-تركيا"

رفعت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني تصنيف القوة المالية لبيت التمويل الكويتي التركي «بيتك-تركيا» على المدى الطويل وذلك من BBB إلى BBB + للعملة المحلية ومن BBB- إلى BBB للعملة الاجنبية نتيجة لقوة أصوله ورأسماله وأرباحه الجيدة والمتنامية ولرفعها التصنيف السيادي للاقتصاد التركي.

وأشارت وكالة فيتش الى ان «بيتك- تركيا» حقق نتائجا ايجابية حتى نهاية الربع الثالث حيث ارتفع صافي الارباح الى 196.4 مليون ليرة ووصل إجمالي الأصول إلى 17.68 مليار ليرة و حقوق المساهمين إلى 1.61 مليار ليرة و بلغ حجم الودائع 11.89 مليار ليرة.

وقال رئيس مجلس ادارة «بيتك- تركيا» محمد سليمان العمر بأن هذا التصنيف الايجابي يعبر عن قوة المركز المالي لبيتك تركيا وجدارته المالية.

وأضاف العمر بأنه علاوة على التصنيفات الجيدة والملاءة العالية ومؤشرات النمو القوية التي يحظى بها «بيتك- تركيا»، فان البنك يحقق نجاحات متعددة في مجالات عمله، أصبحت تمثل نقلات مهمة في مسيرته وتفتح مجالات مهمة للاقتصاد التركي، مستشهدا في ذلك بالعديد من المنتجات التي طرحها البنك وأبرزها الصكوك التي اصدر منها بنحو 350 مليون دولار في أواخر العام الماضي، حيث كان ذلك الإصدار الأول من نوعه وفق القانون المنظم لعملية إصدار الصكوك من قبل هيئة سوق المال في تركيا حيث تبنى البرلمان التركي تشريعا ينظم عملية اصدار الصكوك بحيث تكون عامل دعم لأعمال الشركات التركية وتمويل توسعاتها في الداخل والخارج، في ظل حاجة السوق التركية لمثل هذه الإصدارات وإتاحة الفرصة للمستثمرين الأفراد والمؤسسات الباحثين عن أدوات استثمارية شرعية.

وقال ان «بيتك- تركيا» طرح منتج «صندوق الاستثمار في الذهب» وهو الأول من نوعه الذي يدرج في بورصة إسطنبول ويلقى اقبالا كبيرا من العملاء اذ انه ينسجم مع شغف الشعب التركي باقتناء الذهب والتهادي به في المناسبات المختلفة، مما جعل البنك يوفر أجهزة صرف هي الأولى من نوعها في تركيا التي تتيح لمستخدميها سحب القطع الذهبية.

وأكد العمر ان «بيتك- تركيا» سيواصل جهوده وتوسعاته في السوق التركي وفي الأسواق الاقليمية والعالمية، وسينهض بدوره الاستراتيجي في دعم علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري وبين تركيا والكويت من ناحية وبينها وبين دول مجلس التعاون من ناحية أخرى.

ويعد السوق التركي احد أهم الأسواق وأكبرها، ويحقق معدلات نمو جيدة، كما أن الحكومة التركية تبذل جهودا طيبة في الملف الاقتصادى بشكل واضح وتستجيب للمتغيرات والمستجدات وفق رؤية محددة وبشكل ديناميكي وسريع، كما ان تركيا أصبحت في فترة قصيرة النموذج الاقتصادي الناجح الذي تتطلع إليه دول عربية وإسلامية عديدة وهذا لم يأت من فراغ، بل نتيجة جهد وعمل دؤوب ورؤية استشرافية للمستقبل وعزيمة قوية للدخول الى الاقتصاديات الكبرى في وقت قياسي وبأقل التكاليف.

وتقدم "بيتك-تركيا" خلال الشهر الماضي الى السلطات الالمانية بطلب الحصول على رخصة لانشاء بنك لتقديم خدمات مصرفية وتمويلية متنوعة في ألمانيا، فى تاكيد على رغبة البنك فى توسيع عمل فرعه القائم حاليا فى مدينة مانهايم والذى بدا العمل فى عام 2009 ويقدم مجموعة من الخدمات المحدودة.

يذكر أن "بيتك" نجح مؤخرا في ترتيب إصدار صكوك إجارة لصالح الخزانة التركية بقيمة 1.5 مليار دولار أمريكي، مدتها خمس سنوات ونصف، بالتعاون مع Citigroup و HSBC، عبر شركة بيت إدارة السيولة المملوكة لـ "بيتك" حيث يعد هذا الإصدار الأول من نوعه لحكومة تركيا.

 

×