طيران الجزيرة تربح 11.4 مليون دينار في 9 اشهر بنمو 23.6%

أعلنت اليوم مجموعة طيران الجزيرة تحقيقها أعلى أرباح فصلية منذ التأسيس حيث بلغت الأرباح الصافية في الربع الثالث 7.6 مليون دينار، وبهذا تكون المجموعة قد حققت أرباحاً فصلية لتسعة فصول على التوالي منذ الربع الثالث من 2010.

وكانت أبرز النتائج المالية التي حققتها المجموعة في الربع الثالث من 2012:

• بلغت الإيرادات التشغيلية في الربع الثالث 20.4 مليون دينار، بزيادة نسبتها 5.9% عن الفترة ذاتها من 2011 حين سجلت 19.3 مليون دينار.

• بلغت الأرباح التشغيلية في الربع الثالث 8.8 مليون دينار، بزيادة نسبتها 17.9% عن الفترة ذاتها من 2011 حين سجلت 7.5 مليون دينار.

• بلغت الأرباح الصافية في الربع الثالث 7.6 مليون دينار، بزيادة نسبتها 24.6% عن الفترة ذاتها من 2011 حين سجلت 6.1 مليون دينار.

• ارتفع متوسط العائد على المقعد في الربع الثالث بنسبة 9.5% مقارنة بالفترة ذاتها من 2011.

وكانت أبرز النتائج المالية التي حققتها المجموعة في فترة التسعة أشهر في عام 2012:

• بلغت الإيرادات التشغيلية في فترة التسعة أشهر 48.7 مليون دينار، بزيادة نسبتها 9.3% عن الفترة ذاتها من 2011 حين سجلت 44.5 مليون دينار.

• بلغت الأرباح التشغيلية في فترة التسعة أشهر 15.2 مليون دينار، بزيادة نسبتها 26.3% عن الفترة ذاتها من 2011 حين سجلت 12.1 مليون دينار.

• بلغت الأرباح الصافية في فترة التسعة أشهر 11.4 مليون دينار، بزيادة نسبتها 23.6% عن الفترة ذاتها من 2011 حين سجلت 9.2 مليون دينار.

• ارتفع متوسط العائد على المقعد في فترة التسعة أشهر بنسبة 16% مقارنة بالفترة ذاتها من 2011.

• ارتفاع الاحتياطي النقدي إلى 29 مليون دينار، ليفوق حقوق الملكية.

وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة طيران الجزيرة، مروان بودي: "لقد حققت المجموعة أفضل أداء لها هذا الفصل لتواصل به ربحيتها لتسعة فصول متتالية، بفضل فريق إداري متمكّن ونموذج عمل مرن يتأقلم مع المتغيرات الخارجية، والدليل على ذلك هو عودة المجموعة إلى الربحية قبل عامين، وتمكّنها خلال العام الماضي من الحفاظ على الأرباح ومستوى الأداء الممتاز، وانتقالها إلى مرحلة النمو في الأرباح."

وتعكس هذه النتائج نجاح تطبيق خطة "الاستراتيجية الشاملة" التي تعتمدها الشركة للسنوات من 2012 إلى 2014.

وبدأت طيران الجزيرة تطبيق هذه الخطة بعد أن استكملت خطة "العودة إلى الربحية" التي تضمنت تنفيذ عدة إجراءات بين الربع الثاني من عام 2010 ونهاية عام 2011 لتعود المجموعة إلى تحقيق الربحية المتواصلة.

وحافظت مجموعة  طيران الجزيرة على تطلعاتها لبقية العام حيث تتوقع تحقيق أداء معتدل خلال الربع الأخير.

وعلى المستوى التشغيلي، تصدّرت طيران الجزيرة كافة شركات الطيران في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في نسبة الالتزام بمواعيد السفر في الربع الثالث حيث حققت نسبة التزام بالمواعيد بلغت 96%، كما جاء في تقرير المركز الأمريكي لتعقب ومراقبة الرحلات "فلايت ستاتس" (FlightStats) الذي وضعها أيضاً من بين الناقلات الجوية العشرة الأكثر التزاماً بمواعيد السفر على مستوى العالم في الفترة ذاتها.

وذكر تقرير "فلايت ستاتس" أيضاً أن طيران الجزيرة حافظت على تصنيفها الريادي في المنطقة أيضاً خلال الربعين الأول والثاني من 2012 وطوال عام 2011.

 

×