ميد: "مؤتمر مشاريع الطاقة والبنية التحتية" يسلط الضوء على أحدث التطورات

تسلط الدورة السنوية السابعة من مؤتمر مشاريع الطاقة والبنية التحتية الضوء على النمو الكبير والمتسارع الذي يحققه قطاع مشاريع الطاقة والبنية التحتية في الكويت، وذلك خلال فعاليات الحدث الذي يقام في فندق "كورت يارد ماريوت" الكويت. واستقطب المؤتمر أكثر من ثلاثين من كبار المتحدثين، بالإضافة إلى ما يزيد على 200 من الموفدين المحليين والعالميين.

وإلى جانب التعريف بالفرص التي تتيحها المشاريع التي يجري تنفيذها ضمن قطاعات النفط والغاز والطاقة والمياه، والبالغة قيمتها 55 مليار دولار أمريكي، تم تعريف الحضور بأحدث التوجهات والتحديات والاستراتيجيات والتقنيات المتوفرة حالياً في القطاع. ويتضمن المؤتمر، الذي يستمر على مدى أربعة أيام، دراسات متخصصة وعروضاً توضيحية هامة بالإضافة إلى جلسات النقاش والتواصل وورش العمل التفاعلية، بهدف العمل على إيجاد حلول عملية لأهم وأعقد التحديات التي يواجهها القطاع في المرحلة الراهنة.

وبحضور نخبة من أبرز خبراء القطاع وممثلي الهيئات الحكومية، سلط المؤتمر الضوء على الفرص الاستثنائية المتاحة لعقد شراكات الأعمال والاستثمارات الناجحة. وركز الحدث في يومه الأول على الفرص والتقدم الذي حققته الدولة في الاستفادة من قطاع الهيدروكربونات لرفد موارد الطاقة الوطنية. وتم تخصيص اليوم الثاني لمناقشة مشاريع البنية التحتية الضخمة، بمشاركة نخبة من المتحدثين لتسليط الضوء على أبرز التحديات التي تواجهها السوق حالياً. أما اليوم الثالث، فيناقش التقدم الذي أحرزه البرنامج الكويتي لمشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

وبهذه المناسبة قال إدموند أوسوليفان، رئيس مجلس إدارة شركة "ميد إيفنتس": "أثبت المؤتمر عن دوره الحيوي في توفير منطلق نموذجي للتواصل البنّاء والنقاش الفعّال بين مختلف المعنيين بتطوير مستقبل دولة الكويت. وإلى جانب الفعاليات الرسمية للمؤتمر والتي دارت في غرف الاجتماعات، يشكل الحدث فرصة للتواصل المباشر بين المشاركين وتوطيد العلاقات مع الرؤساء التنفيذيين ونواب الرؤساء ورؤساء مجلس الإدارة ضمن أهم القطاعات التنموية والهيئات الحكومية".

وأضاف: "استناداً إلى النجاح الكبير الذي حققه العام الماضي، تمت توسعة المؤتمر ليتضمن مزيداً من العروض التوضيحية الموجهة للعملاء وتحليل دراسات الحالة التي تفضي بمجملها إلى فتح الباب واسعاً أمام المزيد من الفرص الواعدة. كما يسهم التركيز على البيانات التفصيلية لأبحاث السوق والمعلومات والتوقعات، التي تقدم بمجملها لمحة وافية حول مستقبل قطاع المشاريع، في إغناء الحوار خلال ثلاثة أيام من الجلسات النقاشية التفاعلية".

وكشفت بيانات "ميد إنسايت" أن شركة البترول الوطنية الكويتية والجهاز الفني لدراسة المشروعات التنموية والمبادرات سيكونان أكبر عميلين مستقبليين من حيث قيمة الأعمال الجاري تنفيذها حالياً. ويتخلل الحدث مناقشة العديد من المواضيع الهامة، منها برنامج مشاريع رأس المال لدى شركة نفط الكويت؛ وآخر التطورات في مشاريع مبادرات الطرق والجسور التي تعمل وزارة الأشغال العامة على تنفيذها.

وتضم قائمة المتحدثين في المؤتمر كلاً من فاروق الزنكي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة بترول الكويت؛ والمهندس عبد العزيز الكليب، وكيل وزارة الأشغال العامة؛ وعادل الرومي، رئيس الجهاز الفني لدراسة المشروعات التنموية والمبادرات.

ويعتبر مؤتمر مشاريع الطاقة والبنية التحتية في الكويت 2012 جزءاً من محفظة "ميد" من المؤتمرات والملتقيات الكبرى التي تقدم فرصاً فريدة للتواصل المباشر واستعراض أحدث الحلول المتوفرة لأهم المجموعات المستهدفة وخبراء مختلف القطاعات.

 

×