المخيزيم: مذكرة تفاهم بين البنك الدولي و"بيتك للأبحاث"

وقعت شركة "بيتك للأبحاث" المحدودة، التابعة لمجموعة بيت التمويل الكويتي "بيتك"، مذكرة تفاهم مع البنك الدولي للعمل على تعزيز الجهود الجارية لمتابعة مسيرة تطوير قطاع التمويل الإسلامي الآخذ في النمو، وهي الاتفاقية الأولى من نوعها التي يوقعها البنك الدولي مع شركة بحوث تقدم خدمات استشارية وأبحاث ودراسات في قضايا التمويل الاسلامى، في تطور يعكس المكانة التي تشغلها الشركة حاليا في مجال إمداد الأسواق بالبحوث والدراسات المتميزة في مجال الإقتصاد الإسلامي.

وقع مذكرة التفاهم المهندس فهد خالد المخيزيم، رئيس مجلس إدارة "بيتك للأبحاث"، مع الدكتور تيونك تهسين ويانيك، مدير شبكة تنمية القطاع المالي والقطاع الخاص في البنك الدولي.

وقال المخيزيم في تصريح صحفي خاص بهذه المناسبة، يدرك كل من "البنك الدولي" و"بيتك للأبحاث" الأهمية المتزايدة للتمويل الإسلامي في جوانب التنمية الاقتصادية حول العالم، لاسيما في ظل التطور المستمر والمتنامي لقطاع الخدمات المالية الإسلامية، وزيادة نسبة مشاركته في إجمالي أصول القطاع المصرفي في عدد كبير من البلدان، الأمر الذي سيؤثر على أسلوب وطريقة تطوير قطاع التمويل العالمي، ومن ثم شرع الطرفان بتوقيع هذه الاتفاقية.

وأضاف المخيزيم قائلا: يتفق "البنك الدولي" و"بيتك للأبحاث" على أن هناك تحديات تواجه نمو وتطور سوق التمويل الإسلامي على المستوى العالمي، في الوقت الذي تتفق فيه المؤسستان على أن ثمة أهدافا مشتركة تربطهما معاً، أهمها الرغبة في دراسة تطوير وتوسيع التمويل الإسلامي على المستوى العالمي وفقا لمجموعة من المبادئ الإرشادية، مشيرا في هذا الصدد إلى أن الطرفين سيتعاونان في مجالات عدة أبرزها تبادل المعرفة، وتعزيز ونشر الدروس المستفادة التي من شأنها أن تساعد في تطوير فكر وفلسفة التمويل الإسلامي، وتشجيع إعداد الدراسات والتقارير المشتركة، وكذلك التوعية بالأطر المناسبة لإدارة المخاطر بالنسبة للبنوك الإسلامية بشكل خاص وقطاع التمويل الإسلامي بشكل عام، بالإضافة إلى دعم الاستقرار المالي، وتحفيز فرص دخول الأسواق النامية والناشئة من قبل الخدمات المالية الإسلامية.