جابر المبارك: الكويت تفتخر بشبابها الذين يتولون مسؤولية شركة نفط الكويت

تحت رعاية وحضور سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء أقامت شركة نفط الكويت بالأحمدي اليوم حفلا لافتتاح مركز الكويت للحقل الذكي المتكامل والذي يعد أول مركز من نوعه في العالم.

حضر الافتتاح عدد من الشيوخ والوزراء ومحافظ الأحمدي الشيخ الدكتور ابراهيم الدعيج والمستشارون وكبار المسؤولين بديوان سمو رئيس مجلس الوزراء.

وفي البداية رحب وزير النفط ووزير الأوقاف والشؤون الاسلامية بالوكالة هاني حسين بسموه ثم قام بإيضاح طبيعة عمل كل شركة من الشركات التابعة لمؤسسة البترول الكويتية وأهدافها في داخل الكويت وخارجها مشيرا الى ان شركة نفط الكويت هي أقدم شركات المؤسسة.

بعد ذلك قام رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لشركة نفط الكويت سامي الرشيد والمسؤولون بالشركة بشرح تفصيلي عن أعمال الشركة ونشاطاتها والجوانب الفنية التي تقوم بها.

وقد اعرب سموه عن شكره للقائمين على شركة نفط الكويت مشيرا الى فخر الكويت بشبابها الذين يتولون مسؤولية هذا المرفق الحيوي والهام ويحافظون على ثروة الوطن.

واشاد سموه بالجهود التي تقوم بها الشركة من اجل تطوير اعمالها ونشاطاتها مؤكدا على ان الاهتمام بالقطاع النفطي وتطويره يأتي في اولويات حضرة صاحب السمو امير البلاد وسمو ولي العهد مشددا على ضرورة تنمية هذه الجهود من اجل تحقيق الازدهار المنشود بما يعود بمزيد من الرخاء على ابناء الوطن.

عقب ذلك قام سموه بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية ايذانا بافتتاح مركز الكويت للحقل الذكي المتكامل الذي يهدف الى الانتقال بشركة نفط الكويت من النموذج التقليدي الى النموذج الذكي.

وقد اعرب سموه عن سعادته واعتزازه بافتتاح هذا المركز الذي يعد خطوة متقدمة في مجال انتاج النفط من شأنها ان تساعد الحكومة في اتخاذ القرارات المناسبة بما يقدمه من معلومات دقيقة وسريعة ومتكاملة.

وقد استمع سموه الى شرح من القائمين على المركز عن طبيعة عمله ودوره في تحويل حقول النفط والغاز بالشركة الى حقول رقمية متكاملة للمساهمة في اختصار الوقت والتحسين النوعي والكمي للانتاج في كافة الحقول.

واوضح القائمون على المركز ان المشروع ذو مردود مالي وبيئي على الكويت ويعمل على توفير احدث وسائل التكنولوجيا وطرق العمل التي من شأنها ان تضع شكرة نفط الكويت في مرتبة متقدمة على صعيد الصناعة النفطية.

واشاروا الى ان المشروع الذي سيعمل بكامل طاقته بعد تسليمه في شهر ديسمبر المقبل سيغير بصورة جذرية من طريقة العمل في الحقول النفطية والمكاتب مع تحسين الاداء في مجال الصحة والسلامة والبيئة خاصة انه يركز على العنصر البشري لأهميته الكبرى في تبني اي برنامج.

ووصفوا المركز بأنه مشروع متقدم لتوفير الوقت والجهد والتنبؤ بالمشاكل وطرح الحلول المناسبة وبما ينسجم مع استراتيجية شركة نفط الكويت للعام 2030 .

 

×