رمال: المستثمر الاجنبي الراغب بالاستحواذ سيخفض النسبة عن 30% لتفادي تقديم عرض إلزامي

قال إيهاب عبد الحكيم الرئيس التفيذي في شركة رمال الكويت إن الكلفة الإجمالية لمشروع التطوير العقاري في أرض الجداف في إمارة دبي الذي بدأت الشركة في خطواته الأولى تفوق مليار درهم (272.3 مليون دولار).

وأوضح عبد الحكيم في مقابلة مع رويترز أن الشركة بدأت بالفعل في الخطوات العملية لتنفيذ المرحلة الأولى من المشروع والتي تبلغ كلفتها عشرة ملايين دينار ( 35.6 مليون دولار) مبينا أن المشروع يتكون من ستة مراحل من المقرر أن يتم الانتهاء منها جميعا في غضون ست إلى سبع سنوات.

وأضاف أن الشركة بدأت فعليا في تجهيز التصميمات والرسومات الهندسية والحصول على التراخيص للمرحلة الأولى التي يتوقع ان يبدأ تشييدها خلال أربعة إلى خمسة أشهر من الآن.

ويقام المشروع على أرض في منطقة الجداف بإمارة دبي استأجرتها شركة شركة رمال الكويت من شركة العين الأهلية للتجارة العامة والمقاولات المملوكة لشركة أبيار للتطوير العقاري بقيمة سنوية 18.5 مليون درهم (خمسة ملايين دولار) وهي خاضعة لنظام البناء والتشغيل والتسليم (بي.أو.تي).

ويضم المشروع مجمعا تجاريا وفندق وشقق فندقية ومبنيين للشقق السكنية ومكاتب إدارية وتجارية كما سيضم مطاعم ومقاهي وممشى ويقع على مساحة إجمالية قدرها 38 ألف متر مربع.

وقال عبد الحكيم الذي يشغل أيضا موقع عضو مجلس إدارة الشركة إن تمويل المرحلة الأولى التي تتضمن إنشاء المجمع التجاري وملحق مواقف للسيارات سيكون "ذاتيا وهو متوافر حاليا."

وأضاف أن الشركة تدرس حاليا إمكانية إدخال مستثمرين آخرين كشركاء في باقي المراحل أو الحصول على تمويل من البنوك وأنها "ما زالت تفاضل بين الخيارين" ولم تحسم أمرها بعد.

وأعرب عن ثقته في حصول الشركة على التمويل اللازم للمشروع في حال تقدمها للبنوك. وقال "طالما لديك دراسة جيدة للمشروع وهناك سوق واعد والدراسة التسويقية واضحة.. أعتقد أن البنوك محتاجة لمشروع موثوق فيه (مثل مشروعنا) ومضمون إلى حد كبير."

وتوقع أن يتراوح عائد المشروع بين 15 و20 في المئة سنويا.

وحول الفندق الذي كانت الشركة تعتزم شراءه في مصر قال عبد الحكيم إن المفاوضات مازالت مستمرة "ولم نتلق ردا" على العرض المقدم حتى الآن من مالكيه.

وتسعى الشركة للاستحواذ على فندق كبير في منطقة شرم الشيخ في مصر وصفه محمد النصار رئيس مجلس إدارة رمال الكويت في مقابلة سابقة مع رويترز بأنه "واحد من أكبر ثلاثة فنادق في مصر" ويقع على مساحة 100 ألف متر مربع وهو مدر للدخل وقائم بالفعل.

وأضاف عبد الحكيم أن الشركة تسعى حاليا للحصول "على أفضل سعر" للصفقة.

وحول سعي أحد المستثمرين الأجانب للاستحواذ على 31.6 في المئة من أسهم شركة رمال الكويت قال عبد الحكيم إن المستثمر قد خفض عرضه ليقل عن 30 في المئة من أسهم الشركة لتفادي تقديم عرض إلزامي لشراء 100 في المئة من أسهم الشركة.

ويلزم القانون الكويتي أي جهة راغبة في الاستحواذ على 30 في المئة أو أكثر من أي شركة مدرجة بالتقدم بعرض مماثل بنفس السعر ونفس الشروط لكل المساهمين وذلك في مسعى للحفاظ على مصالح صغار المستثمرين.

وأعلنت شركة رمال الكويت الخميس الماضي أن الجهة الاستثمارية الأجنبية الراغبة في الاستحواذ على 31.6 في المئة من رمال الكويت وهي شركة سوتر كابيتال ومقرها مصر عدلت عن التقدم بعرض لشراء 100 في المئة من الشركة.

وقال عبد الحكيم لرويترز إن المستثمر الأجنبي أبلغهم أن فكرة التقدم بعرض لشراء جميع الأسهم هو فكرة "غير واردة" وبالتالي فإنه سيقوم بتعديل عرضه ليقل عن نسبة 30 في المئة.

وأوضح عبد الحكيم أن شركة رمال الكويت تقوم حاليا بمخاطبة هيئة أسواق المال وبورصة الكويت لمعرفة الإجراءات اللازمة لإتمام مثل هذه الصفقة.

وتأسست شركة رمال الكويت في سنة 2002 وأدرجت في سوق الكويت للأوراق المالية في 2011 ويبلغ رأسمالها المدفوع 22 مليون دينار موزعة على 220 مليون سهم وفقا لموقع بورصة الكويت على الانترنت.

وأسهم شركة رمال موقوفة عن التداول في بورصة الكويت لتأخرها في عقد جمعيتها العمومية في موعدها المحدد.

 

×