كيوتل: رفعنا حصتنا بالوطنية للاتصالات إلى 92.1% مع إقفال عرض الشراء الإلزامي

اعلنت اتصالات قطر (كيوتل) أنه وبعد انتهاء مدة العرض الذي تقدمت به للاستحواذ على الأسهم التي لا تمتلكها في الشركة الوطنية للاتصالات المتنقلة وذلك في 4 أكتوبر 2012، أنها قد تلقت موافقة من قبل مساهمين يمتلكون 199،649،694 سهماً تمثل39.61 بالمائة من الأسهم المصدرة.

وتبلغ قيمة تلك الأسهم 519.1 مليون دينار كويتي (1.8 مليار دولار أمريكي) على أساس سعر 2.600 دينار للسهم الواحد.

وكانت كيوتل قد تقدمت بعرض الشراء لجميع مساهمي الوطنية للاتصالات الكويت بتاريخ 4 سبتمبر 2012 وبسعر 2.600 دينار للسهم الواحد.

وبعد إقفال العرض تكون كيوتل قد رفعت مساهمتها في الوطنية للاتصالات الكويت من 52.5 بالمائة إلى 92.1 بالمائة.

ومع الأخذ بالاعتبار ما جاء في المادة (271) من اللائحة التنفيذية للقانون رقم (7) لسنة 2010 بشأن إنشاء هيئة أسواق المال وتنظيم نشاط الأوراق المالية   في الكويت، التي تتطلب موافقة هيئة أسواق المال الكويتية وسوق الكويت للأوراق المالية، سيستلم مساهمو الوطنية للاتصالات الكويت ممن تقدموا بعرض أسهمهم قيمة تلك الأسهم خلال ثلاثة أسابيع تقريباً.

وقد صرح الشيخ عبدالله بن محمد بن سعود آل ثاني (رئيس مجلس إدارة مجموعة كيوتل) معلقاً على إقفال العرض الذي تقدمت به المجموعة: نحن مسرورون بمستوى إقبال مساهمي الوطنية للاتصالات الكويت على العرض الذي تقدمت به مجموعة كيوتل.

ونعتقد بأنه شهادة على مدى جاذبية العرض الذي كان بمثابة فرصة للمساهمين للاستفادة من استثمارهم في الوطنية للاتصالات الكويت بمقابل نقدي عادل وفي مرحلة مناسبة من دورة الاستثمار الخاصة بالشركة.

وأننا نحترم قرار المساهمين الآخرين الذين آثروا عدم قبول عرضنا، ونتطلع إلى دعمهم المستمر مع دخولنا لمرحلة جديدة من الاستثمارات في أسواق الوطنية للاتصالات.

كما وأننا ممتنون لتفهم السلطات الجزائرية لموقفنا ولإعطائنا الإذن بالمضي قدماً في إتمام الصفقة.

من جهتها وافقت الحكومة الجزائرية على صفقة رفع حصة كيوتل القطرية في رأسمال الوطنية للاتصالات من 52.5 بالمائة إلى 92.1 بالمائة.

وتأتي موافقة الحكومة في إطار إلزامية استشارتها في أي عملية تنازل عن حصص الشركات النشطة في الجزائر وإمكانية لجوء الدولة إلى استعمال حق الشفعة وأسبقيتها في الحصول على حصص الأسهم المتنازل عنها.

وشدد وزير المالية الجزائري كريم جودي على أن التشريع الجزائري يفتح المجال للدولة لاستعمال حق الشفعة في صفقة رفع حصص كيوتل القطرية في رأسمال الوطنية للاتصالات الكويتية ردا على أسئلة صحفيين وتبعا لعرض كيوتل لشراء أسهم الوطنية للاتصالات تقدمت به ببورصة الكويت في منتصف شهر اغسطس الماضي.



وقال الوزير إن الجزائر لها حرية الاختيار في اللجوء إلى حق الشفعة بالنسبة لهذه الصفقة كون هذه الأخير ستتسبب في تغيير على مستوى المساهمين في رأسمال متعامل الهاتف النقال نجمة.



ويشار إلى أن كيوتل القطرية تحوز على 80 بالمائة من رأسمال نجمة، جراء امتلاكها 5,52 بالمائة من حصص الوطنية للاتصالات.



ويفترض أن ترتفع حصص الشركة القطرية في المتعامل الثالث للهاتف المحمول بالجزائر إلى مستوى 99 بالمائة، بعد موافقة الحكومة على رفع حصص كيوتل في الوطنية للاتصالات إلى حدود 1 ,92 بالمائة.

×