محافظ البنك المركزي يدعو الى قراءة قوة الاوضاع المالية للكويت ضمن اطارها السليم

دعا محافظ بنك الكويت المركزي الدكتور محمد يوسف الهاشل الى قراءة تعليقه الذي بثته وكالة الانباء الكويتية (كونا) أخيرا وتناقلته بعض وسائل الاعلام في شأن قوة الاوضاع المالية العامة لدولة الكويت ضمن اطاره السليم.

وأوضح محافظ المركزي في تصريح ل(كونا) اليوم ان الفوائض المالية القياسية التي تسجلها الموازنة العامة لدولة الكويت منذ عدة سنوات ساهمت بشكل مؤثر في تعزيز متانة الوضع المالي للدولة في المرحلة الحالية وذلك بشهادة جهات الاختصاص العالمية ومن أبرزها صندوق النقد الدولي ووكالات التصنيف الائتماني العالمية.

وقال الدكتور الهاشل ان هذه الاوضاع بما تتيحه من مساحة واسعة نسبيا للحركة توفر فرصة مناسبة لتكثيف الجهود الضرورية الرامية الى تفعيل جهود الاصلاح الاقتصادي الشامل الذي يعتبر الاصلاح المالي "مدخله الاساس".

وشدد على أن أجواء الوفرة المالية التي تسجلها المالية العامة لدولة الكويت في المرحلة الحالية "انما ترتبط بشكل مباشر بارتفاع أسعار النفط في الاسواق العالمية وزيادة معدلات انتاج النفط لدولة الكويت وهي عوامل لا نملك التحكم بها وبالتالي ينبغي عدم التعويل على استمرارها".

ومضى قائلا "وبناء على ذلك تبرز ضرورة العمل على الحد من النمو المتسارع للمصروفات العامة الناجم أساسا عن تزايد المصروفات الجارية للموازنة العامة ومن أبرزها المصروفات على المرتبات وما يرتبط بها الى جانب برامج الدعم المختلفة التي لا تستند الى اعتبارات الكفاءة وحسن تخصيص الموارد وتوجيه الدعم لمستحقيه".

وجدد الدكتور الهاشل في ختام تصريحه التأكيد على ثقته الكاملة بقدرة الاقتصاد الوطني على تجاوز تحديات المرحلة الراهنة بما يعود بالنفع والرخاء لوطننا الغالي وشعبنا العزيز.

 

×