البنك المركزي: حالات تزوير العملة الكويتية لا تتعدى 0.00003% من الاجمالي المتداول

نفى مدير ادارة الاعمال المصرفية في بنك الكويت المركزي عبدالله الشطي ما تناقلته بعض الصحف مؤخرا حول وجود كميات ضخمة من الأموال المزورة من فئة العشرين دينارا يجري تداولها وأن تعليمات قد صدرت بوقف ضخ الأوراق النقدية من تلك الفئة.

وأكد الشطي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم السبت أن بنك الكويت المركزي يقوم بدوره الرقابي المطلوب في هذا المجال من حيث فحص وتدقيق أوراق النقد المتداولة والواردة من البنوك المحلية للوقوف على أي حالات تزوير أو تشويه للأوراق النقدية.

وقال ان هناك تعليمات واضحة للبنوك المحلية من قبل بنك الكويت المركزي حول كيفية التعامل مع تلك الحالات والإجراءات الواجب اتخاذها ويتم ذلك في إطار من التعاون والتنسيق المستمر مع الجهاز المصرفي.

واضاف أنه على الجانب الآخر هناك تعاون مستمر بين بنك الكويت المركزي والجهات الأمنية المختصة حيث يتم الابلاغ عن حالات التزوير أو التشويه المكتشفة وتتبعها اتخاذ الإجراءات القانونية بشأنها.

وأكد الشطي أن العملة الكويتية بكل فئاتها تتمتع بمواصفات أمنية عالية ومن الصعوبة بمكان تزويرها أو تقليد العلامات الأمنية الخاصة بها وما يعزز ذلك أن معظم أوراق النقد الذي تعرض لمحاولة التزوير أو التشويه أمكن اكتشافه بالعين المجردة أو اللمس نظرا لأن محاولات التزوير تتم بطريقة غير دقيقة والدليل على ذلك أن الحالات التي تم اكتشافها لا تتعدى 0.00003 في المئة من إجمالي أوراق النقد الكويتي المتداول وهي نسبة متدنية جدا وبما يحقق نسب الأمان المتعارف عليها دوليا.

وشدد مدير ادارة الاعمال المصرفية عبدالله الشطي على حرص بنك الكويت المركزي الدائم على سلامة النقد الكويتي وأنه لا يوجد ما يستدعي القلق بهذا الخصوص.

 

×