الجزائر: تطبيق قانون الشفعة على شركة 'النجمة' المملوكة لـ الوطنية للاتصالات في حال بيعها لـ كيوتل

أكد وزير المالية الجزائري كريم جودي اليوم الإثنين أن الحكومة الجزائرية ستطبق قانون حق الشفعة على شركة "نجمة" للهاتف المحمول المملوكة للمجموعة الكويتية الوطنية للإتصالات في حال باعت الأخيرة جميع أسهمها للمتعامل القطري للإتصالات "كيوتل" الذي يملك 51 بالمئة من أسهم الشركة منذ العام 2007.



ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الحكومية عن جودي في رده على سؤال حول ما إذا كانت الجزائر ستطالب بحقها في الشفعة (قانون يمنح الحكومة الأفضلية في شراء غالبية أسهم أي شركة أجنبية تريد بيع أسهمها) على شركة نجمة بعد إبرام اتفاق ضمني مكّن من شراء 49 بالمئة من الرأسمال المتبقي للمجموعة الكويتية "الوطنية" من قبل قطر للإتصالات "إنه في حال ما إذا اشترت قطر للإتصالات فإنه سيحدث تغيير في الإسهام وبالتالي سيكون هناك تطبيق للقاعدة 51/49 بالمئة" أي حق حصول الجزائر على 51 بالمئة من الأسهم.



وكانت كيوتيل استحوذت العام 2007 على 51 بالمئة من أسهم شركة الوطنية ما سمح لها الحصول على 80 بالمئة من أسهم "نجمة".



وقدمت كيوتل عرضا بقيمة 1.8 مليار يورو لشراء الوطنية.

واعتبر جودي أن الأمر سابق لآوانه لاتخاذ قرار حول هذه المسألة قائلا "علينا أن ننتظر متى سيتم تقديم الطلب، في الوقت الراهن لم يصلنا أي خبر حول طلب القطريين".



وأضاف "إن هذه المسألة غير مطروحة بالنسبة لقطاع المالية، يجب النظر فيها على مستوى وزارتي الإتصالات السلكية واللاسلكية والإستثمار".

وكانت الوطنية قد حصلت على رخصة لاستغلال الهاتف المحمول في الجزائر في كانون الأول/ديسمبر 2003 بفضل عرض قدر بـ 421 مليون دولار.



ويبلغ عدد المشتركين في شركة "نجمة" أكثر من 8.458 ملايين مشترك العام 2011 مقابل 8.245 ملايين مشترك العام 2010، بحصة إجمالية من السوق قدرت بحوالي 24.01 %.



واستحوذت شركة أوراسكوم تيليكوم المصرية المعروفة تجاريا باسم "جيزي" على 46.81% من سوق المحمول في الجزائر، بعدد مشتركين بلغ أكثر من 16.490 مليون مشترك مقابل15.087 مليون مشترك العام 2010.



أما عدد المشتركين في شركة اتصالات الجزائر الحكومية "موبيليس" فبلغ أكثر من 10.280 ملايين مشترك مقابل9.446 ملايين مشترك العام 2010 لتبلغ حصة الشركة من السوق 29.18 %.



وتعتزم الحكومة الجزائرية إستثمار 142 مليار دينار (2 مليار دولار) في شركة "موبيليس" الحكومية للهاتف المحمول، بهدف الإستحواذ على 45% من سوق المحمول في الجزائر.



وبلغ عدد المشتركين في الهاتف المحمول في الجزائر أكثر من 35 مليون مشترك العام 2011، مقابل 32.8 مليون مشترك العام 2010 من أصل 37 مليون نسمة هم سكان البلاد.



كما بلغ رقم أعمال سوق الإتصالات في الجزائر 5.5 مليارات دولار العام 2011، مسجلاً إرتفاعاً مقارنة في العام 2010 الذي سجّل فيه 4.7 مليار دولار.



ويمثل سوق الإتصالات 4% من الناتج الداخلي الخام للجزائر، فيما تسعى الحكومة إلى بلوغ نسبة 8% من الناتج الداخلي الخام وتأمين 100 ألف وظيفة مباشرة و300 ألف وظيفة غير مباشر مطلع العام 2014.