زين: لا نية لبيع زين العراق بعد قرار تجميد أصولها

استبعد مسؤول في شركة الاتصالات المتنقلة "زين" في الكويت ما تناقلته وسائل الإعلام حول نية الشركة بيع شركة زين العراق بعد قرار الحكومة العراقية تجميد أصولها.

وقال المسؤول الذي رفض الإفصاح عن اسمه لـ"العربية.نت" إن المبررات التي ساقتها الحكومة لتجميد أصولها، كانت شركة زين قد شرحتها للحكومة في وقت سابق، مؤكداً أن زين العراق مستمرة في عملها.

وفي سياق متصل، أكدت شركة الاتصالات المتنقلة زين في الكويت أن الغرامة التي طبقت على شركة زين العراق، والتي بسببها تم تجميد بعض أرصدتها البنكية، هي ناتجة عن "غرامة تأخير إدراج بعض أسهم الشركة في سوق العراق للأوراق المالية والمنصوص عليه في الرخصة".

وأضافت الشركة في بيان لها اليوم حصلت "العربية.نت" على نسخة منه، أن الغرامة قد طبقت على كافة شركات الاتصالات العاملة في العراق، وليس على شركة زين العراق فقط، كما أن مبلغ الغرامة فيما لو تم تطبيقه فعلياً، فإنه سيقارب 4.67 مليون دولار حتى تاريخه.

وأضاف البيان "شركة زين العراق مستمرة في الدفاع عن موقفها وسلامة إجراءاتها، كون أن التأخير في الإدراج قد نتج عن أمور خارجة عن إرادتها". مؤكداً أن "شركة زين العراق مستمرة في التفاوض مع الجهات الرسمية ذات العلاقة"، متمنية الوصول إلى حل قريب جداً يحفظ مصالح الطرفين.

وكانت هيئة الاتصالات والإعلام العراقية جمدت أموال شركة زين للاتصالات المتنقلة الكويتية في المصارف العراقية بسبب تأخرها في دفع غرامات مالية مستحقة عليها تزيد قيمتها على 162 مليون دولار.

وأوضحت هيئة الاتصالات والإعلام العراقية أن المفاوضات جارية بين الشركتين.

يشار إلى أن عدد عملاء زين في العراق يبلغ 12.4 مليون من إجمالي عملاء المجموعة الذي بلغ 40.3 مليون في نهاية 2011، بحسب التقرير السنوي للشركة.

 

 

×