'زين' تجدد شراكتها مع 'لوياك' للسنة التاسعة على التوالي

أعلنت زين الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة في الكويت عن تجديدها للشراكة مع مشروع شركة " لوياك " للتدريب الأهلي و الاستشارات الإحصائية ،و الذي يهدف إلى تطوير الشباب، ويرتكز على سياسة مختصة بتوجيه الطاقات الشبابية الوطنية وصقل مواهبها بما يعود بالنفع العام على تنمية اقتصاد الدولة .

وذكرت الشركة في بيان صحافي أن هذا المشروع يعد واحدا من أهم المشاريع الوطنية الشبابية، حيث يقوم بتبني مجموعة كبيرة من الشباب و الشابات بمختلف الفئات العمرية و تطوير وصقل طاقاتهم لتحضيرهم جيدا لسوق العمل مستقبلا.

وقال الرئيس التنفيذي في شركة زين الكويت عمر سعود العمر خلال اللقاء الذي جمع بين قيادي زين و ممثلي مشروع لوياك " أن رعاية زين للمشروع للسنة التاسعة على التوالي يأتي من منطلق  حرصها على دعم ومساندة فئة الشباب، الذي يملك  من المهارات والقدرات الإبداعية التي تؤهله لأن يقدم الكثير للوطن وخاصة في سوق العمل في المستقبل، و ذلك عن طريق تدريب عدد كبير من الطلبة و الطالبات سنويا و تقديم المكافآت المالية لهم تقديرا لمجهودهم و تشجيعا لإبداعاتهم".

ونوه العمر بأن إيمانا من الشركة بالطاقات المثمرة والمهارات المتميزة لفئة الشباب ولثقتها الراسخة بما يمكن أن يقدموه للوطن في المستقبل، تطلعت إلى أن تكون مساهما فعالا في تنمية وتطوير الكوادر البشرية فكانت الراعي البارز لبرنامج لويــاك ، حيث قامت بتبني عددا من طلاب وطالبات  جامعات عدة في الكويت بالإضافة إلى طلبة المرحلة الثانوية والتي دعتهم لاستثمار مهاراتهم وطاقاتهم في نطاق العمل بتدريبهم وتعزيز ثقتهم على الاعتماد على النفس إلى جانب تزويدهم بالمهارات والخبرات اللازمة للعمل فيتأهلوا بذلك للانطلاق إلى شغل الوظائف المتاحة في سوق العمل في المستقبل.

و أضاف العمر  إن شراكة و رعاية "زين " لهذا المشروع يأتي ضمن مسؤوليتها الاجتماعية التي تعتبرها الشركة رافدا أساسيا لتحقيق النجاح المستمر في المجتمع، وتتمحور أهمية هذه المسؤولية في تعزيز العلاقة بين الشركة والمجتمع الذي تعمل فيه ومدى حرصها على تقديم نموذج ناجح لباقي الشركات من القطاع الخاص كونها احد اكبر الشركات في المنطقة.

و أكد العمر بأن الشركة حريصة على تأسيس نموذجاً مرنا لبرامجها اتجاه التزاماتها الاجتماعية،على أن يكون هذا النموذج أساسا لتعزيز أواصر الاتصال والتعاون مع أفراد وفئات المجتمع، حيث تعتبر نفسها شريكاً رئيسياً للمجتمع الكويتي فهي باتت جزءً لا يتجزأ من هذا المجتمع، مشيرا إلى أن الشركة ستعمل على تعزيز هذه الروابط من خلال إطلاق مجموعة جديدة من البرامج التي تخدم بصورة أوسع الأنشطة والفعاليات المختلفة .