وزارة التجارة والصناعة تطلق 'الحملة الوطنية لحماية المستهلك'

أطلقت وزارة التجارة والصناعة اليوم (الحملة الوطنية لحماية المستهلك) بالتعاون مع وزارة الاعلام مستهدفة من خلالها توعية وتثقيف المستهلك بحقه في الابلاغ عن عمليات الغش التجاري أو الارتفاع المصطنع في الاسعار.

وقام مسؤولو ورؤساء ادارات وزارة التجارة بجولات ميدانية الى العديد من مراكز التسويق للاطلاع على سير عمل ومراقبة عمليات الغش التجاري والارتفاع المصطنع في الاسعار التي يواجهها المستهلك أثناء التسوق في المحلات والأسواق المركزية المختلفة.

وخصصت وزارة التجارة والصناعة الخط الساخن على الرقم (135) لتلقي البلاغات والشكاوى تمهيدا لاتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة حيال تلك الشكاوى والبلاغات.

وقال مدير ادارة حماية المستهلك منصور النزهان في تصريح صحافي ان الحملة تتضمن عدة فعاليات وانشطة "سنقوم بالتعريف بها من خلال وسائل الاعلام المتعددة لتحقيق اهدافها وتسليط الضوء على خدمة الخط الساخن 135 المخصصة لتلقي بلاغات وشكاوى المستهلكين".

وأضاف النزهان ان بعد تلقي الشكاوى يتم توجيه المستهلكين الى المراكز التابعة للوزارة والمنتشرة في مختلف محافظات ومناطق الكويت كل حسب اختصاصه لمتابعة الاجراءات التي ستتخذ بحق من يثبت عليه ارتكابه الغش التجاري والارتفاع المصطنع في الاسعار حيث ستتولى تلك المراكز التحقيق وعمل الاجراءات القانونية تجاه الشكوى لتحرير محضر بها واحالة الواقعة الى النيابة العامة.

من جانبه قال مدير ادارة الرقابة التجارية في وزارة التجارة علي الهاجري أن جرائم الغش التجاري "من الجرائم المنظمة والمتغيرة والمتجددة من ناحية الاسلوب والطريقة لذلك فان العنصر البشري (المفتش) يلقى اهتماما كبيرا من قبل الوزارة".

واضاف الهاجري ان الوزارة وضعت خطة شاملة تتضمن برامج تدريبية متخصصة داخل وخارج الكويت لزيادة وعي المفتشين وتطوير مهاراتهم في طريقة الكشف عن جرائم الغش والتدليس.

واشار الى سعي وزارة التجارة الدائم الى تطوير منظومة الجهاز الرقابي لحماية المستهلك من خلال انشاء فرق طوارئ للمحافظات الست وستعمل على مدار ال24 ساعة دعما لجهود المراكز الخارجية بحيث يتم تكثيف الجولات التفتيشية لضبط الغش التجاري للسلع اوالارتفاع المصطنع للاسعار.

وأكد أهمية تفاعل المستهلكين مع الحملة والمبادرة الى تقديم الشكاوى لدى مواجهتهم أي حالة غش في التعاملات التجارية وضرورة الابلاغ عنها ليتسنى للجهات المعنية اتخاذ اجراءاتها اللازمة.

من جهته ذكر رئيس فرق الطوارئ في مركز خدمة الخط الساخن (135) وليد مال الله ان المركز يتلقى يوميا أكثر من 400 مكالمة هاتفية ويتم توجيه صاحب الشكوى الى المراكز التابعة للوزارة حسب نوعية الشكوى.

وبين مال الله في الوقت ذاته ان أكثر الشكاوى التي يتلقاها المركز تتعلق بالارتفاع المصطنع في الأسعار أو بسبب رفض عدد كبير من المحلات التجارية استبدال البضاعة المباعة او استرجاعها.

واشار الى سعي وزارة التجارة الى تطوير مركز خدمة الخط الساخن بما يتماشى و التقنيات الحديثة والمتبعة في مراكز خدمة العملاء سعيا منها لخدمة المستهلك وحماية مصلحته.