البنك الوطني يتواصل مع الأجيال ضمن حملته التلفزيونية الرمضانية 'وياكم من عُمُر'

يستمر اعلان بنك الكويت الوطني التلفزيوني لشهر رمضان بخطف الأضواء من قبل المشاهدين والمتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي بعد انطلاق الجزء الثاني من سلسلة الاعلانات الرمضانية الاربعة لهذا العام.

وحمل اعلان البنك الوطني عنوان "وياكم من عُمُر"، تزامنا مع احتفال البنك بذكرى تأسيسه الستين وذلك ليعكس عمق العلاقة التي تجمعه بعملائه وانتقال هذه العلاقة من جيل الى آخر محافظة على استمراريتها ووفائها على مدى ستة عقود.

وقال مدير العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني عبد المحسن الرشيد ان البنك الوطني حاول تقديم فكرة مبتكرة جديدة هذا العام مرتبطة برسالة تتناول التواصل مع البنك الوطني عبر الاجيال والوفاء بينه وبين المجتمع الكويتي الأصيل. وقد لاقت فكرة الحصالة رمزية للارتباط ترحيبا وتجاوبا كبيرا . ان البنك الوطني هو أول مصرف عرفته الكويت وهو ما زال اليوم يفاخر بعلاقته المتأصلة مع مجتمعه الكويتي. ويهدف الاعلان الى  تعزيز مفهوم الارتباط العميق الذي يجمع البنك الوطني بمجتمعه الكويتي الاصيل على مدى 60 عاماً.

وأضاف الرشيد انه خلال الفترة المقبلة سيتابع البنك الوطني اطلاق سلسلة الاعلانات التابعة للحملة حتى نهاية شهر رمضان المبارك، وتتألف هذه الحملة الإعلانية الجديدة من أربعة اعلانات ستظهر يومياً على شاشات القنوات الفضائية الكويتية على ان يظهر الاعلان الرابع والاخير مع حلول العشر الأواخر وانتهاءً بعيد الفطر السعيد وذلك ضمن أسلوب فني مبتكر ومحبب يعيد الى الذاكرة نشأة العلاقة الاجتماعية للكويتيين مع البنك الوطني وتوعية وتشجيع الأجيال الشابة على استيعاب هذه الروح والتفاعل معها، ناهيك عن أنه سيكون لدى المشاهدين مادة ترفيهية تغني أوقاتهم خلال أيام الشهر الفضيل.

وتندرج هذه الحملة الاعلانية ضمن برنامج متكامل دأب بنك الكويت الوطني على تقديمه سنوياً انطلاقا من مسؤوليته الاجتماعية، ويشتمل على العديد من الأنشطة كحملة "موائد الوطني لإفطار الصائمين" وتنظيم حفلات القرقيعان للأطفال، إلى جانب الزيارات الميدانية لفرق العاملين لدى البنك إلى مستشفى الوطني التخصصي للأطفال وبيت عبدالله وأعمال التبرع والدعم التي يقدمها البنك لمختلف الهيئات الخيرية والإنسانية.

 

×