رئيس دويتشه بنك السابق ينضم لعضوية المجلس الاستشاري الدولي للبنك الوطني

انضم رئيس مجلس الادارة والرئيس التنفيذي السابق لمجموعة "دويتشه بنك" جوزيف أكرمان إلى عضوية المجلس الاستشاري الدولي لبنك الكويت الوطني، الذي يعد أول مجلس استشاري لمؤسسة مالية ومصرفية على مستوى المنطقة.

ويعد أكرمان الذي ترأس أيضاً معهد التمويل الدولي(IIF)  في واشنطن لعدة سنوات من أبرز المصرفيين على مستوى العالم، حيث تعدت إسهاماته عالم الاقتصاد ليدخل مجال السياسة من أوسع أبوابها من خلال دوره وعلاقاته الوثيقة مع أكبر القادة والسياسيين في أوروبا والعالم.

وكان أكرمان قد قاد دويتشه بنك خلال الأزمة المالية العالمية باقتدار في العام 2008 ونجح في عبور الأزمة من دون اي تدخل حكومي رسمي، وارتبط اسمه على مدى 15 عاما بدويتشه بنك حيث شغل مناصب مختلفة في مجالس الادارة والادارة التنفيذية في الفترة بين 1993 و2002 .

وبعد انجازاته واصلاحاته البارزة في البنك، أصبح أكرمان أقوى شخصية مالية في ألمانيا وأوروبا، فقد استطاع تحويل ادارة دويتشه بنك من النمط التقليدي الى التوسع العالمي، كما قام بتغيير طريقة توزيع السلطة الادارية داخل البنك لتتلاءم مع متطلبات العصر.

وانتهت رحلة أكرمان الملقب "بالرجل النزيه" مع دوتشيه بنك في مايو الماضي تاركا تاريخا حافلا بالانجازات حيث استطاع  نقل دوتشيه بنك من بنك "مترهل" الى منافس عالمي على كافة المقاييس.

وقد نال أكرمان جائزة الانجازات الخالدة من يوروماني العالمية في العام 2009. كما انه كان من الشخصيات الاكثر ظهورا في الاعلام منذ بدء تداعيات الازمة المالية. أما اليوم فهو يعد من ابرز الشخصيات المصرفية  في أوروبا التي يقترن اسمها في حل أزمة الديون الأوروبية.

×