العصفور: نور للاستثمار تسعى لجدولة 20% من باقي الديون

كشف رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب في شركة نور للاستثمار المالي عبداللطيف العصفور النقاب عن أن معظم أصول الشركة جيدة وتغطي جميع ديونها رافضاً القول أن الشركة على حافة الهاوية لافتاً أن خسائر الشركة خلال العام الماضي والبالغة 17.7 مليون دينار تعود بشكل أساسي إلى 3 عوامل رئيسية هي: تكاليف التمويل والانخفاض في قيم بعض الاستثمارات، إضافة إلى المخصصات الاحتياطية مقابل انخفاض قيم بعض الأصول.

وأضاف خلال الجمعية العمومية العادية وغير العادية للشركة، التي عقدت أمس، أن الشركة أعطت اهتماماً خاصاً بشركة "نور الصالحية العقارية التابعة"، حيث استكملت كوادرها الإدارية والمالية، لتمثل ذراع الاستثمار العقاري لشركة نور للاستثمار المالي، قائلاً إن ذلك يأتي في ظل الاستراتيجية التي تعمل عليها الشركة على تعزيزها مستقبلاً في التركيز على الاستثمار في قطاع العقارات المدرة.

وأشار أن مجلس إدارة الشركة اتخذ إجراءات حاسمة وقرارات خلال النصف الثاني من عام 2011، حيث كلف مكتباً استشارياً بعمل دراسة واستراتيجية لإعادة تنظيم هيكل عمل الشركة في جميع قطاعاتها المالية والإدارية والاستثمارية، لتبدأ بعدها بالتنفيذ التدريجي لجزء كبير من إجراءات تلك الدراسة، وهو ما انعكس إيجاباً على وضع الشركة في عام 2011 مقارنة بالعام السابق 2010، تجلى في خفض خسائرها بنسبة تصل إلى 44%، كاشفاً أن نتيجة تلك الاستراتيجية ستظهر واضحة في نتائج الربع الأول 2012، من خلال تحقيق الشركة لأرباح لأول مرة منذ بداية تأثرها

والقى العصفور  الضوء على أهم الخطوات التي اتخذتها الشركة خلال الربع الأخير من عام 2011 قائلا: " إن الشركة استطاعت خفض المصاريف الإدارية وقلصت عدد الموظفين بما يتناسب مع الظروف الحالية، مما انعكس إيجاباً بتخفيض المصاريف العمومية والإدارية بنسبة تفوق 25% من 6.68 ملايين دينار في عام 2010 إلى 4.34 مليون دينار في 2011، وتوقع أن يكون انعكاس تلك الخطوة واضحاً خلال السنة المالية الحالية 2012، مؤكداً نجاح الشركة في إعادة هيكلة وجدولة 80% من ديون الشركة قصيرة الأجل لمدة 6 سنوات، منها 50% أعيدت جدولتها في الربع الأخير 2011 إضافة إلى 30% تم توقيع إعادة جدولة مع جهات دائنة بشأنها خلال الربع الأول 2012، كما تم الاتفاق مع الجهات الدائنة التي تم التوقيع معها على إعادة الجدولة على خفض الفائدة على الديون من 5.5% إلى 4%، وهو ما أسهم خلال الـ 3 أشهر الأخيرة من خفض أعباء التمويل ضمن ميزانية 2011 إلى 7.98 ملايين دينار من 9.3 ملايين دينار في عام 2010.

ونوه أن ديون الشركة تبلغ 170 مليون دينار تقريباً، وأنها تسعى لإعادة جدولة نسبة الـ 20% المتبقية من الديون بالتعاون مع الجهات الدائنة، لافتاً إلى أن الشركة قامت بتصفية شركات وإدارات كانت تشكل أعباءً مالية وإدارية الشركة خلال عام 2011، وأنها تسعى إلى تنويع الاستثمارات مع إعطاء أهمية لقطاع الاستثمار العقاري المدر للدخل، والبحث عن استثمارات جديدة ذات عوائد نقدية متوقعة ومحسوبة المخاطر، إضافة إلى الاهتمام وتفعيل الاستثمارات المدرة والواعدة التي تمتلكها الشركة والتوسع فيها.

وقال العصفور إنه تنفيذاً لتفعيل الاستثمارات المدرة والتوسع فيها، قامت الشركة بالاستحواذ على باقي حصة الـ 100% في شركة الفنادق العالمية المالكة لحق الانتفاع في فندق مطار الملكة علياء الدولي في الأردن، كما أعادت هيكلة استثمارها في مشروع هايتس في مصر، وهو عبارة عن مشروع لتطوير فلل سكنية، وانتهت من إعادة تأهيل مبنى الصالحية المملوك للشركة وتأجيره، بما يعود على الشركة بمردود مالي جيد.

وذكر بأن نور للاستثمار تتابع عن كثب  التطورات الإيجابية في بنك ميزان  الذي تساهم به بنسبة 49% من رأسماله، والذي يعد أكبر بنك إسلامي في باكستان بشبكة تتكون من 275 فرعاً وبإجمالي أصول تصل إلى 2.2 مليار دولار، مشيراً إلى أن البنك استطاع تحقيق نتائج مميزة خلال السنوات الماضية، حيث نمت أرباحه في عام 2011 فقط بنسبة 100%.

واستبعد العصفور بيع حصة الشركة في "ميزان" باعتباره استثماراً استراتيجياً للشركة، قائلاً إن سعر سهم البنك الحالي في بورصة كراتشي لا يعبر عن القيمة الحقيقة للسهم بالنظر إلى أداء البنك وأصوله.

وأوضح أن الشركة ساهمت بشكل كبير في إعادة هيكلة شركة نور للاتصالات مالياً وإدارياً، بإعادة جزء من رأس المال للمساهمين وإنهاء عقد الإدارة معها، مما يتيح لـ "نور للاتصالات" الفرصة للتركز بشكل أكبر على أنشطتها الرئيسية، مشيراً إلى تخارجات أتمتها الشركة في 2011 منها التخارج من استثمارها في شركة تأمين صينية محققة ربحاً بلغ 12 مليون دولار، أي ما يعادل 10 أضعاف قيمة المبلغ المستثمر من قبل الشركة، وبيع أرض استثمارية في السعودية بقيمة 12 مليون دينار تقارب ضعف قيمة استثمار الشركة فيها.

وحول إعادة السهم إلى التداول قال العصفور إن الشركة قامت بما عليها، والتزمت بما طلبته منها هيئة أسواق المال، من خلال تقديم بيانات 2011، وكذلك بيانات الربع الأول 2012 التي أرسلتها الشركة إلى الهيئة منذ شهر ونصف تقريباً، دون أن تردها ملاحظات حولها، وخفضت رأسمال الشركة، مؤكداً أن الكرة الآن في ملعب الهيئة لإعادة سهم الشركة إلى التداول مجدداً.

ورداً على سؤال حول القيمة الدفترية للسهم بعد تخفيض رأس المال، قال مراقب حسابات الشركة إنه سيكون فوق 100 الفلس.

هذا وأقرت الجمعية العمومية العادية وغير العادية تخفيض رأسمال الشركة بمقدار 75مليون دينار ليصل  إلى 37.56 مليوناً لإطفاء كامل الخسائر المتراكمة على الشركة حتى نهاية عام 2011، وفقاً لمتطلبات هيئة أسواق المال كما وافقت العمومية على عدم توزيع أرباح على المساهمين عن العام 2011

 

تنبيهات المركزي

قال العصفور إن تنبيهاً ورد إلى الشركة من البنك المركزي في 3 أبريل 2011 يتعلق بالتأخير في تزويده بالبيانات الدورية عن شهر فبراير 2011، وأن كتاباً أرسله "المركزي" إلى الشركة بتاريخ 28 مارس 2011 يفيد باعتبار كل من حسام الخرافي وناصر المري فاقدين لصلاحية العضوية في مجلس إدارة الشركة.

 

تحفظات للمساهمين

تحفظ مساهمون تشكل مساهمتهم 1.5% تقريباً من رأسمال الشركة على تخفيض رأس المال، وبند آخر من جدول أعمال العمومية العادية للشركة يتعلق بتفويض مجلس إدارة الشركة بإبرام اتفاقيات التمويل وإعادة الجدولة والتعامل مع البنوك والمؤسسات المالية المحلية والدولية، وعقد القروض وإعطاء الكفالات ورهن أصول وعقارات الشركة دون أي حد أقصى للمبالغ المتضمنة بتلك العمليات، إلا أن العمومية بغالبيتها أقرت البندين.

 

مجلس إدارة  جديد

انتخبت العمومية اعضاء مجلس ادارة جدد للثلاث سنوات القادمة ضم كل من: الشركة الوطنية المشتركة للمشاريع الصناعية، شركة التخصيص القابضة، شركة الدرة الوطنية العقارية،  شركة اللؤلؤة الوطنية القابضة، ومجموعة الصناعات الوطنية القابضة.
 

×