مؤشر سوق الكويت يتراجع لأدنى مستوى في 4 أشهر وصعود السعودية

تراجع مؤشر سوق الكويت لأدنى مستوى في أربعة أشهر اليوم الأربعاء مع استمرار حالة عدم التيقن السياسي في البلاد مما شكل ضغطا على المعنويات بينما شهدت بورصات أخرى في المنطقة تعاملات ضعيفة إلى حد كبير.

وهبط المؤشر الكويتي 1.7 في المئة مسجلا أدنى إغلاق منذ 12 فبراير شباط في أعقاب استقالة ثاني وزير في أقل من شهر أمس الثلاثاء.

وتشكلت رابع حكومة في الكويت خلال ست سنوات بعد انتخابات برلمانية في فبراير شباط لكن التوترات بين الحكومة والبرلمان تصاعدت بشكل سريع لتعوق قرارات بشأن السياسة الاقتصادية والتخطيط في الكويت الغنية بالنفط.

وقال ناصر النفيسي المدير العام لمركز الجمان للاستشارات الاقتصادية في الكويت "شهدت السوق بعض عمليات البيع بفعل الذعر اليوم لكن حجم التداول كان منخفضا.

"السبب سياسي في الأساس. مستقبل الحكومة ليس واضحا في تلك المرحلة وهناك قلق بشأن ذلك."

وانخفض المؤشر للمرة الثالثة في أربع جلسات هذا الأسبوع مقلصا مكاسبه في 2012 إلى 1.8 في المئة.

وتراجع سهما بيت التمويل الكويتي وأجيليتي للخدمات اللوجستية 1.4 في المئة لكل منهما بينما هبط سهم بنك برقان 2.3 في المئة.

وقال متعامل كويتي طلب عدم الكشف عن هويته "رغم هذا التراجع فإن أحجام التداول ضعيفة ويشهد قطاع البنوك استقرارا نسبيا.

"تحتاج السوق الآن لمعنويات إيجابية تحركها."

وخالف سهم الاتصالات المتنقلة الكويتية (زين) الاتجاه النزولي ليصعد 1.5 في المئة بعد ارتفاع في اللحظات الأخيرة.

وتباينت الأسواق الأخرى في الخليج مع تقدم بعضها على خلفية ارتفاع أسعار النفط لكن المخاوف من انتقال عدوى أزمة بنوك أسبانيا دفعت المستثمرين للإحجام عن المشاركة.

وزاد خام برنت مع انتظار المستثمرين ما سيسفر عنه اجتماع منظمة أوبك هذا الأسبوع.

وفي السعودية قادت أسهم البتروكيماويات الصعود في البورصة مدعومة بارتفاع النفط.

وتعافى سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) من أدنى مستوى في ستة أشهر الذي سجله أمس الثلاثاء ليدفع المؤشر الرئيسي للصعود.

وزاد سهم سابك 0.8 في المئة. وتتبع أسهم البتروكيماويات أسعار النفط التي تعد مؤشرا على أسعار منتجات البتروكيماويات والطلب المحتمل.

وارتفع سهم المتقدمة للبتروكيماويات أيضا 0.8 في المئة.

وقال النفيسي "السوق تتعافى من خسائر أمس.. أسعار النفط مستقرة اليوم مما يساعد (السوق)."

وصعد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.3 في المئة.

وزاد سهم مصرف الراجحي 0.7 في المئة وسهم المملكة القابضة ثلاثة في المئة.

وأغلق مؤشر سوق دبي مرتفعا للمرة الثالثة في أربعة أيام هذا الأسبوع وصعد 0.6 في المئة.

وتراجع مؤشر بورصة قطر 0.2 في المئة مسجلا أدنى مستوى في ثمانية أشهر بينما هبط مؤشر سوق البحرين 1.6 في المئة مسجلا أقل مستوى في عامين على الأقل.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق لأوسط:

الكويت.. تراجع المؤشر 1.7 في المئة إلى 5916 نقطة.

السعودية.. ارتفع المؤشر 0.3 في المئة إلى 6745 نقطة.

دبي.. زاد المؤشر 0.6 في المئة إلى 1478 نقطة.

قطر.. هبط المؤشر 0.2 في المئة إلى 8261 نقطة.

البحرين.. تراجع المؤشر 1.6 في المئة إلى 1117 نقطة.

مصر.. انخفض المؤشر 0.6 في المئة إلى 4421 نقطة.

أبوظبي.. صعد المؤشر 0.03 في المئة إلى 2448 نقطة.

سلطنة عمان.. هبط المؤشر 0.06 في المئة إلى 5711 نقطة.

×