الرقبة: نظام التداول الجديد في البورصة متنوع ويمتاز بكثير من المزايا

وصف المدير العام لسوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) فالح الرقبة نظام التداولات الجديد (اكستريم) بأنه متنوع ويمتاز بكثير من المزايا ويلبي كل الاحتياجات.

وقدم الرقبة في لقاء مع مسؤولي اتحاد الشركات الاستثمارية اليوم شرحا مفصلا حول تطبيق النظام الآلي الجديد للبورصة موضحا ان العمل بالنظام القديم استمر منذ عام 1995 بالتعاون مع شركة نمساوية "الا أن افلاس تلك الشركة في عام 1999 سبب الكثير من المتاعب".

وأضاف ان هذا الامر حدا ادارة السوق في عام 2003 على التوجه الى تغيير النظام والاستعانة بنظام شامل ومتطور يلبي الاحتياجات كافة "وهو النظام الحالي الذي سيضيف جديدا في تداولات السوق".

وركز اجتماع الرقبة على مناقشة جانبين أساسيين في عمل النظام هما حسابات العملاء التي تدار من قبل العملاء أنفسهم وكذلك من قبل الشركة حيث تمت مناقشة كيفية التعامل مع الحسابين أما الجانب الآخر فتناول افتقاد السوق ركنا أساسيا في عمله وهو صانع السوق وتم طرح عدد من الآليات لخلق صناع السوق.

كما تم الاتفاق على أن يقوم الاتحاد بدراسة التطورات في النظام وتقديم دراسة وتصور حول تلك الامور الى ادارة السوق واخذ موافقة لجنة السوق وهيئة أسواق المال.

وحضر الاجتماع من سوق الكويت للاوراق المالية كل من نائب مدير السوق لقطاع التداول بالانابة عبدالعزيز فهد المرزوق وعدد من ممثلي البورصة ومن اتحاد الشركات الاستثمارية أمين السر وعضو مجلس الادارة سمير الغربللي وعضو مجلس الادارة صالح السلمي والأمين العام رمضان الشراح.

×