الحبيب: خارطة طريق جديدة للوسطاء تهدف لتحسين تعاملات السوق العقاري

وافقت الجمعية العمومية العادية وغير العادية لإتحاد سماسرة العقار علي تعديل المسمي السابق إلي الإتحاد الكويتي لوسطاء العقار كما وافقت علي تعديل بعض مواد النظام الأساسي للإتحاد بإجماع الحضور واعتمدت التقرير المالي والإداري.

ومن جانبه أكد رئيس الإتحاد الكويتي لوسطاء العقار عبد الرحمن الحبيب أن التعديلات الجديدة للإتحاد تهدف إلي تطوير أداء الإتحاد بما يحقق الطموحات المنشودة لجميع الأعضاء وصولاً إلي تلبية مطالب وسطاء العقار المتمثلة في رفع قيمة نسبة الدلالة وتقليص الدورة المستندية لتسجيل العقار وحماية وحفظ الحقوق  المالية لجميع الأطراف منعاً للغبن و وإزالة المعوقات والقضاء علي كافة التحديات التي تعرقل عمل الوسيط.

وأضاف الحبيب في تصريحات صحفية عقب انتهاء أعمال الجمعية العمومية أن الإتحاد يسعي جاهداً إلي تحديث قاعدة البيانات والمعلومات العقارية للمساهمة في حل الإشكاليات التي تواجه العقاريين وتحفيز الوسيط إلي تقديم خدمة متميزة تنأي بمهنته من اللغط أو الجهالة باستخدام الشفافية التامة والتي يعول عليها اتحاد الوسطاء خلال الفترة القادمة لتحسين عمل الوسيط مشيراً إلي أن الإتحاد تمكن مؤخراً من إصدار هوية للوسطاء تخولهم من إنجاز مهمتهم بمرونة ويسر أمام الجهات الحكومية بدءاً من إجراء معاملات وزارة العدل وانتهاءبإتمام التعاقد ونقل وتسجل العقار للمشتري.

وقال الحبيب :إن إستراتيجية الإتحاد المستقبلية وخططه الطموحة ترسم أمام الوسطاء خارطة طريق يسير عليها الجميع دون إشكاليات أو عوائق خاصة وأن مساعي مجلس إدارة الإتحاد ماضية في تعزيز الصلاحيات وصولاُ إلي مساندة الحكومة بتقديم الدعم المالي ليتمكن من جعل الإتحاد كياناً واسعاً يخدم السوق العقاري بأفضل طريقة ممكنة.

وألمح الحبيب إلي أن وزارة الشئون الاجتماعية والعمل وافقت عليتعديل مسمي الإتحاد إلي الصفة الجديدة كما أنها أشرفت علي انتخابات مجلس الإدارة السابقة معربا عن أمله أن يصبح الإتحاد تحت مظلة وزارة الشئون كسائر الاتحادات الأخرى التي تراقب بشكل أكبر من قبل "الشئون".

وأشار إلي أن أنشطة الإتحاد شهدت خلال الفترة الماضية تحولا ملموسا نتج عنه إصدار هويات الإتحاد الإليكترونية بهدف منع الدخلاء من القيام بمهنة الوسيط من جهة وتمكين حامل هوية العضوية من إنجاز المعاملات في وقت قياسي من جهة أخري مشيراً أن الإتحاد أسس موقعاُ إليكترونياً للاتحاد يوفر المعلومات والخدمات المباشرة.

ولفت إلي أن الإتحاد تمكن كذلك من وضع مقترحات وحلول تهدف إلي تحسين وضع قطاع العقار عبر مشاركته في لجنة العقار بوزارة التجارة والصناعة والتي تعد مقترحات وتقارير تقدم لوزير التجارة تمهيداً لإصدار قرارات جديدة تهدف لتفعيل موارد العقار وجعله سوقاً  حيوياً ومورداً جيداً.

وكانت العمومية قد شهدت مناقشات بين الأعضاء وقيادي الإتحاد من أبرزها مطالبة بعض الأعضاء من أصحاب مكاتب العقار منع ممارسة مهنة الوسيط لأي فرد لا يحمل ترخيص  كما طالب البعض الأخر بمنع تأجير الدفتر العقاري من الباطن ووضع عقوبة تجرم ارتكاب المخالفين ، وكذلك بحث إشكالية شركة المقاصة العقارية وإعادة هيكلتها بما يضمن لها تحقيق مصالح ملاك العقار وجاء رد الحبيب حول المقاصة بأنه تم تقديم مقترحا لتقليص المصروفات وخفض الإنفاق عن ميزانية شركة المقاصة العقارية وذلك للحد من تحميل أعباء علي ميزانيتها مبيتاً أن هناك هيكلة جارية للإدارة التنفيذية ومجلس إدارة الشركة تهدف إلي إعادة النظر في نشاط المقاصة وتصحيح مسارها بما يتفق والأهداف التي أسست من أجلها لتنشيط دورها في السوق.

واختتمت أعمال الجمعية بدعوة الأعضاء إلي تحديث بياناتهم لدي الإتحاد للوصول إلي الأعضاء عند طلبهم أو تقديم خدمات الإتحاد لهم  دون معاناة.

واشاد الحبيب بجهود وتعاون اعضاء الاتحاد داعيا الى مزيد من التقدم وتحقيق الطموحات  وصولا لافضل اداء لقطاع العقار فى السوق الكويتى وشكر الحبيب تلبية الاعضاء حضورهم الجمعية العمومية و حضور الاجتماعات.