الرقبة: فنية البورصة توصي برفع الحد الأقصى لصفقات الآجل الى مليون سهم

تتجه اللجنة الفنية في البورصة لرفع توصية الى لجنة السوق بشأن رفع الحد الأقصى لصفقات الآجل والبيوع المستقبلية من 100 ألف سهم الى مليون سهم ، والتي من المنتظر ان تعقد خلال الأسبوع المقبل لاتخاذ التوجه المناسب في هذا الخصوص.

وقال مدير عام سوق الكويت للاوراق المالية فالح الرقبة ان هناك مطالب سبق أن تناولتها البورصة مع مسؤولي شركات الوساطة المالية طرحت على طاولة النقاش مع اللجنة الفنية، لافتاً الى أن اللجنة ارتأت إلغاء الصفقات الوهمية التي يمكن ان يتخللها تنفيذ صفقات بكميات مختلفة لعميل واحد من قبل شركات الاستثمار" صناع الآجل والبيوع".

و ناقشت اللجنة المالية للسوق الميزانية التقديرية للسوق وذلك للعام 2012 الى جانب التطورات التي طرأت على بنود الإيرادات والمصاريف عن الفترة من 1/7/2011 وحتى 31/3/2012.

وأشار الرقبة في تصريحات للصحافيين عقب الاجتماع الى ان أعضاء اللجنة استمعوا الى شرح تفصيلي لآخر تطورات نظام التداول الجديد (إكستريم) الذي أطلق بتاريخ 13 مايو الجاري، إذ تأكدوا من موائمة النظام للمتطلبات التقنية ونجاحه في تلبية ما يحتاجه المتداول، فيما وجهت اللجنة الشكر الى البورصة على جهودها المبذولة لمواكبة التطورات.

وبين الرقبة أن معظم الملاحظات التي من قبل شركات الوساطة نوقشت من قبل الجهات المعنية إذ تهتم البورصة بضرورة تلافيها، فيما ستعمل على بحث المطالب التي تحتاج الى قرارات سواء من قبل اللجنة الفنية او لجنة السوق، أو "هيئة أسواق المال" التي تعد الجهة الرقابية الرئيسية على السوق حالياً وفقاً لأحكام القانون رقم 7 لسنة 2010،موضحا في الوقت نفسه ان اللجنة الفنية استعرضت أيضاً آراءً بشأن تعاملات حساب العملاء لدى شركات الاستثمار وآلية تقبل تنفيذ صفقات بيع وشراء على الأسهم المدرجة دون ان يتعارض ذلك مع "إكستريم" كما كان يظهر ذلك مع نظام الكاتس، حيث ارتأت اللجنة ان يخضع الامر لمزيد من النقاش خلال إجتماعات مستقبلية بعد عرض الامر على الاطراف المعنية مثل الكويتية للمقاصة والشركات.

وأعلن الرقبة عن التوجه لعقد إجتماع شامل مع صناع السوق من شركات الاستثمار لمناقشة البيوع المستقبلية والآجل والمعوقات التي تواجه نشاطها، خصوصاً بعد ان لوحظ غياب الكثيرين منهم خلال الفترة الماضية.

 

×