الجسار: ’وربة’ بدء بالدخول مع بنوك محلية لترتيب تمويل ’الصناعات الوطنية’

دشن سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح رسميا اليوم بنك وربة ليبدأ البنك انطلاقته الفعلية ويكون إضافة حقيقية إلى قطاع المصارف الإسلامية في الكويت، التي ارتفع عددها إلى 5 بنوك تعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية.

وحضر تدشين سمو الامير للبنك عددا كبيرا من رجالات الدولة علي رأسهم سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح ورئيس مجلس الامة احمد عبدالعزيز السعدون وايضا بحضور عدد من الوزراء وكذلك بحضور محافظ بنك الكويت المركزي د.محمد الهاشل.

وبهذه المناسبة أوضح  رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب في  بنك وربة جسار دخيل الجسار في كلمة له امام الحضور بان بنك وربة يعتبر انجازا جديدا يضاف الى الانجازات الحديثة للكويت في عهد اميرنا المفدي، والذي يمثل رمزا يعكس مدى حرص الدولة على تنمية الوطن وتحقيق نهضة شاملة ودعم المواطنين بما يحقق الازدهار والعدالة الاجتماعية.

واضاف الجسار ان لحظة تدشين سمو الامير لبنك وربة ستكون شاهدة على واحد من الاحداث التاريخية في صناعة المصارف الاسلامية فالبداية كانت رغبة ثم مباركة اميرية ثم قرارا ثم مشاركة شعبية تمخضت في النهاية عن هذا الصرح المالي الجديد الذي ينطلق اليوم  بمساهمة جميع مواطني دولة الكويت وبالتساوي.

واضاف الجسار لقد تأسَّس بنك وربة بفضل الله سبحانه وتعالى، ثم بفضل تظافر جهود الحكومة وبنك الكويت المركزي والهيئة العامة للاستثمار وأعضاء مجلس إدارة بنك وربة وموظفيه.

ورغم التحديات التي واجهناها بصفة خاصة والنظام المصرفي بصفة عامة متمثلة بالأزمة المالية العالمية وتداعياتها، وبعد توَكلنا على الله وتوفيقه ثم إصرارنا على النجاح والوفاء بوعودنا وطموحاتنا وثقتكم بنا وحمل الأمانة الملقاة على عاتقنا بأنْ نثري تجربة المؤسسات المالية الإسلامية، شدَّ من عزيمتنا وزاد من إصرارنا وتابعنا تحقيق الحلم بتدشين بنك وربة.

واكد الجسار على ان هذه المرحلة هي البداية الحقيقية لعمليات البنك الرسمية، قائلا: على هذا الأساس سنتحرك بوعيٍ ضمن خطة توسعٍ مدروسة لتحقيق طموحات الدولة والمواطنين والمشاركة في تحقيق النهضة لوطننا الحبيب.
 
بداية قوية

وأكد الجسار في مؤتمر صحافي عقد على هامش تدشين البنك أن ’وربة’ بدء فعليا في الدخول مع البنوك المحلية بترتيب تمويل مجمع لشركة مجموعة الصناعات القابضة بقيمة 100 مليون دينار، علما بأن أقبال كبير من قبل البنوك المحلية، مشيرا إلى أن الفترة المقبلة سوف تشهد دعوة البنوك الاقليمية والعالمية لتغطية التمويل.

واضاف أن حصة بنك وربة في تمويل القرض ستكون حسب تعليمات بنك الكويت المركزي، منوه أن هناك امكانية لدخول البنوك التقليدية في التمويل عن طريق الالية التي سيتم تحديدها وفق ألية اسلامية.

وذكر الجسار ان البنك سيقوم بافتتاح الفرع الخامس له في الربع الثالث من العام الجاري، علماً أن البنك لديه 4 فروع حالياً منوها الى أنه من الصعب تحديد البنك الافضل في ظل السوق المفتوح، وهناك قطاعات متنوعة، منوهاً ستخلق الابتكار والتنوع في الخدمات الاسلامية والبقاء سيكون للاقوى.

وحول فكرة تاسيس البنك بقرار سياسى وان عملية التاسيس تمت بلا دراسة جدوى قال الجسار ان الفترة اللاحقة لعملية التاسيس تم تعيين ’بوزاند كمني’ مستشارا للبنك ووضع خطة استراتيجية متنوعة مدتها اربع سنوات تخدم انطلاقة البنك.

ولفت الى ان البنك دخل فى العديد من الاستثمارات  داخل اسواق عالمية امريكا وبريطانيا علمابان البنك حقق عوائد مالية تصل الى 40 % من خلال تخارجة من استثمار عقارى فى الصين.
 
مراسم الاحتفال

وخلال الحفل تم عرض فلم وثائقي عن مراحل تأسيس البنك الذي تم بمبادرة كريمة من صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، برأسمال 100 مليون دينار يخصص 76% منه كمنحة لجميع الكويتيين تتحمل الدولة قيمة الاكتتاب عنهم.

وسلط العرض الوثائقي الضوء على أن بنك وربة يعتبر إحدى المبادرات الاقتصادية والمالية الفريدة من نوعها على مستوى المنطقة.

وتكتسب هذه المبادرة تميزها على مستوى المنطقة والعالم لعدة أسباب لأنها غير معروفة أو متداولة أو سبق لأي حكومة أن قامت بتأسيس بنك وتخصيص النسبة العظمى من أسهمه لمواطنيها بدون مقابل كنوع من الاستثمار طويل المدى وتحقيق نوع من الاستقرار للأجيال المقبلة.

وفي ختام حفل تدشين بنك وربة تسلم صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه الدرع التذكاري المقدم له من قبل رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب جسار دخيل الجسار.

هذا وقد غادر سموه مكان الحفل بمثل ما استقبل به من حفاوة وترحيب.

 

×