اعيان العقارية: اعادة هيكلة الاصول اهم ملامح الخطة المستقبلية

كشف العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لشركة أعيان العقارية يوسف العمر أن الشركة في طريقها للتخارج من فلل ديار جده البالغ كلفتها 4.5 مليون دينار

وأضاف على هامش الجمعية العمومية التي أقرت جدول أعمالها والذي تضمن عدم توزيع أرباح على المساهمين أن الشركة في طريقها لإنشاء يال مول في منطقة الفحاحيل بكلفة تبلغ 18 مليون دينار على أن يتم الانتهاء منه بحلول 2015.

وأشار العمر أن إجمالي أصول الشركة مع الشركات الزميلة يبلغ 90 مليون دينار.

كما كشف عن مشروعات الشركة مشيراً أن التجمع الخامس سيشهد بيع فلل في مملوكة للشركة بقيمة تقريبة للوحدة الواحدة بمبلغ مليون جنيه مصري.

كما بين أن مساهمة الشركة في مارفيل سيتي بنسبة 20 في المئة بقيمة تصل لمليون دينار.

وذكر العمر أن الشركة حققت في ظل السياسية الاستراتيجية التي وضعها مجلس الإدارة وابرزها الحفاظ على نسب إشغال مرتفعة في المشاريع القائمة واستكمال العمل في المشاريع قيد التنفيذ واليت توقف العمل بها بسبب الأزمة المالية العالمية للانتقل إلى مرحلة التشغيل مما يعزز التدفقات النقدية للشركة بالإضافة إلى رفع كفاءة الأداء التشغيلي للشركات التابعة والزميلة .

واشار أنه وبفضل من السياسسة الاستثمارية المدروسة للشركة تركزت معظم مسشاريع الشركة الرئيسية في أسواق واعدة تتسم بالاستقرار كما تمكنت من تحديد الفجوات في العرض فيما يخص بعض القطاعات العقارية بالإضافة لتطوير المشاريع بناء على دراسات وبحوث تم من خلالها التعرف على متطلبات الاسواق.

أبرز الإنجازات

واشار أن برج هاجر في مكلة المكرمة المملوك لشركة برج هاجر الزميلة حقق رقم قياسي لبيع الليالي الفندقية حيث بلغ عدد الليالي المباعة 65000 وهو الأعلى كمخزون غرف تباع في مكة مقارنة بالفنادق المجاورة.

وبين العمر أنه تم الانتهاء من بيع 33 فيلا في بلوك 19 بمشروع ديار جده السكني وجار الانتهاء من تشطيب 37 وحدة سكنية في بلوك 18 ويتم البيع في الوقت الراهن.

واضاف أن الشركة تمكنت مب تأجير كافة الوحدات السكنية في مشروع ديار الفنطاس السكني حيث بلغت نسبة الإشغال 100 في المئة.

ممن جانبه قال رئيس مجلس الإدارة منصور المبارك أن العام الماضي كان عاما استثنائيا مليئا بالتحديات على مختلف الأصعدة والأسواق حيث تتالت المتسجدات السياسية بشكل غير مسبوق على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في اسواق اتسمت بالاستقرار النسبي خلال العقود الماضية كما تفاقمت أزمة الديون السيادية في أوربا والولايات المتحدة بالإضافة إلى تباطئ الحركة الاقتصادية والتمويلية محلياً وضعف أداء سوق الكويت للأوراق المالية وتراجع الإنفاق الحكومي على المشاريع التنموية.

واضاف ان ما سبق شكل تحديات مجتمعة خلقت عوامل ضغط على البيئة التشغيلية والأسواق الاستثمارية بشكل عام لافتاً أن الشركة تمكنت من علامل على مواصلة تنفيذ خطتها على المديين المتوسط والطويل والتي تهدف إلى المحافظة على مستويات جيدة من التدفقات النقدية من خلال التركيز على تطوير وإدارة مشاريع تشغيلية مدرة للدخل وتنويع المفظة العقارية الاستثمارية مع تعزيز سياسات الحوكمة وإدارة المخاطر مما يمكن الشركة من الانتظام في الوفاء بالتزاماتها وينعكس إيجابياً على مصالح المساهمين.

وبين أن الشركة عكفت في الفترة السابقة على دراسة المخاطر في الأسواق التي تعمل بها وكيفية الحفاظ على متانة الأصول لديها والتي مازالت صلبة وبناء على ذلك قامت الشركة بإعداد خطة لإعادة هيكلة اصولها مستهدفة زيادة السيولة وتطوير الأصول الغير مدرة والاراضي الفضاء الواعدة ومن ضمنها مشروع يال مول في منطقة الفحاحيل وكذلك لبعض الأصول في الخارج.

أداء الشرك

سجلت الشركة ارباح بلغت 67 الف دينار بواقع 0.2 فلس للسهم وبلغت القيمة الدفترية للسهم 177 فلس وقد أقرت العمومية عدم توزيع أرباح عن السنة المالية المنتهية في 31-12-2011.

 

×