'ستاندرد أند بورز' تثبت تصنيفات الوطني بنظرة مستقبلية مستقرة

ثبتت وكالة "ستاندرد أند بورز" للتصنيف الائتماني تصنيفات بنك الكويت الوطني في الأجل الطويل عند A+ بنظرة مستقبلية مستقرة. وقالت الوكالة أن قوة البنك الوطني تبرز في مركزه الريادي في السوق المحلي واستقرار جهازه الإداري وقوة رسملته وقدرته على تحقيق الأرباح وجودة أصوله الأفضل بين أقرانه.

وأكدت الوكالة في تقرير عن بنك الكويت الوطني أن نظرتها المستقرة للبنك تعكس قناعتها بأن نشاط الوطني ومركزه المالي سيبقيان قويين خلال الفترة المقبلة. وأضافت أن تصنيفات البنك الوطني المرتفعة تعكس موقعه الريادي في الكويت وسجله الطويل من الأداء الجيد والمستقر واستقرار وخبرة جهازه الإداري.

وقالت "ستاندرد أند بورز" أن الوطني يتمتع برسملة قوية وربحية مرتفعة، ويتميز بجودة أصوله المرتفعة وتنوع مصادر إيراداته، كما يتميز بمرونة في استقطاب الودائع الجديدة بفضل سمعته وشبكته المصرفية القوية، متوقعة أن يواصل الوطني سياسته المتحفظة في إدارة نموه العضوي محليا وإقليميا. وأشارت إلى أن بنك الكويت الوطني هو أكبر بنك في الكويت بأصول تتجاوز 48.8 مليار دولار كما في نهاية ديسمبر 2011، وحصة سوقية تتجاوز الـ25% من حيث القروض والودائع.

وكانت "ستاندرد أند بورز" قد قامت بمراجعة كافة تصنيفات البنوك الخليجية والعربية مؤخرا في إطار تعديلها لمعايير التصنيف التي تعتمدها. وتبرز أهمية قرار الوكالة تثبيت تصنيفات بنك الكويت الوطني المرتفعة في ظل التطورات الاقتصادية على الساحة العالمية والتي انعكست على تصنيفات كبرى البنوك العالمية، بالإضافة إلى ما تشهده المنطقة العربية من أحداث وتطورات سياسية انعكست سلبا على البيئة الاقتصادية عموما.

وإلى جانب احتفاظه بأعلى التصنيفات الائتمانية بين كافة بنوك المنطقة، تقدم البنك الوطني في العام الحالي 14 مرتبة ليحتل المرتبة 33 بين أكثر 50 بنكا أمانا في العالم، وهو البنك العربي الوحيد الذي يحتفظ بموقعه ضمن هذه القائمة للمرة الخامسة على التوالي.