'بيت التمويل الخليجي' يحصل على موافقة لإعادة هيكلة صكوك قيمتها 110 مليون دولار

أعلن بيت التمويل الخليجي، بنك الاستثمار الإسلاميومقره البحرين، اليوم عن نجاحه في الحصول على موافقة من حاملي الصكوك لإعادة هيكلة سداد التزام البنك تجاه حملة الصكوك والبالغ قيمته 110 مليون دولار أمريكي. في إطار الشروط الجديدة التي تم الاتفاق عليها، سوف يتم تمديد فترة سداد الصكوك لتكون على مدى السنوات الست القادمة. هذا وسوف تساعد عملية إعادة الهيكلة هذه على تمهيد الطريق لتعزيز وضع البنك في إدارة الالتزامات والأصول بشكل فعال ومن ثم دفع عجلة نمو أعماله وأنشطته.

وقد صوت اكثر من 92% من حاملي الصكوك لصالح إعادة الهيكلة في اجتماع الجمعية العامة غير العادية لصكوك البنك في مقره الرئيسي بتاريخ 15 مايو2012 واللذين صوتوا بالإجماع بنسبة 100% تأييدا للشروط الجديدة. هذا وسوف تستحق صكوك بيت التمويل الخليجي تبعا لهذه الهيكله في شهر يونيو 2018 كما سيمنح البنك مهلة لمدة عامين لا يتم سداد أي من أصل الدين خلال عامي 2012 و2013. ومن الجدير بالذكر أن كلا من مركز إدارة السيولة والسادة KPMG عملا كمستشارين في هذه المعاملة.

وقد صرح هشام الريس، الرئيس التنفيذي لبيت التمويل الخليجي بالإنابة، معلقا على هذا الإعلان بقوله:"بالموافقة على إعادة هيكلة صكوك بيت التمويل الخليجي نكون الآن في وضع جيد يؤهلنا للعمل على النمو بشكل أفضل. تأتي هذه الهيكله ضمن خطه نهدف من خلالهاعلى تمديد تواريخ استحقاق التزامات البنك لفترات أطول والاحتفاظ بالأصول الرئيسية للبنك. وتعتبر إعادة هيكلة صكوك البنك تطورا إيجابيا للغاية يعزز من الميزانية العمومية للبنك بشكل كبير. وأود بهذه المناسبة أن أتقدم بخالص الشكر إلى حملة الصكوك لثقتهم بالبنك وفي فريق الإدارة من خلال تصويتهم بالإجماع لإعادة الهيكلة".

وأضاف أحمد عباس، الرئيس التنفيذي لمركز إدارة السيولة معلقا على إعادة هيكلة صكوك بيت التمويل الخليجي:"تمثل هذه المعاملة واحدة من أنجح معاملات إعادة الهيكلة التي عملناعليها. ومما لا شك فيه أن الموافقة الجماعية من حاملي الصكوك على الشروط الجديدةتعكس ثقتهم الكبيرة في بيت التمويل الخليجي كما تجسد التزام بيت التمويل الخليجي تجاه حاملي الصكوك. كما نتطلع إلى العمل مع بيت التمويل الخليجي في مشاريع مستقبلية لدعم البنك في تنمية أعماله."

 

×