بيتك تركيا يربح 87 مليون ليرة في الربع الاول

قال رئيس مجلس ادارة بيت التمويل الكويتى التركى "بيتك- تركيا" الرئيس التنفيذى لبيت التمويل الكويتى "بيتك" محمد سليمان العمر ان " بيتك- تركيا" حقق ارباحا صافية للربع الاول من العام الجارى بلغت 87 مليون ليرة تركية بنسبة زيادة 18 فى المئة عن نفس الفترة من العام الماضى، فيما زادت الاصول بنسبة 43 فى المئة لتصل الى نحو 15 مليار ليرة ، وحقق البنك مؤشرات ايجابية فى جوانب اخرى منها ارتفاع حقوق المساهمن الى 1.5 مليار ليرة بنسبة زيادة قدرها 17 فى المئة، فيما وصل عدد الفروع  183 فرعا بزيادة 25 فرعا عن الفترة المماثلة .

واضاف العمر فى تصريح صحفى ان الارباح تعبرعن الخطط الموضوعة وتؤكد استمرار النجاح والنمو فى اعمال وانشطة البنك فى داخل تركيا وخارجها، بالاضافة الى الثقة التى يتمتع بها فى تركيا والخليج ، مشيرا الى ان حجم الودائع بنهاية الربع الاول ، 10 فى المئة منها  اموال من دول مجلس التعاون .

واكد العمر على استمرار "بيتك- تركيا" فى القيام بدوره الاستراتيجى فى دعم علاقات التعاون والتبادل التجارى بين تركيا والكويت من جانب وبين تركيا والدول المحيطة بها ودول مجلس التعاون من جانب اخر، حيث تعتبر تنمية وتعزيز المصالح المشتركة فى الاطار الاقتصادى من اهم عوامل توثيق الروابط بين الشعوب وفتح مجالات استراتيجية فى العلاقات بين الحكومات والشعوب ، مشيرا الى ارتفاع حجم التمويلات التى قدمها البنك منذ العام الماضى وحتى الربع الاول الى 6 مليارات دولار، ويضم المبلغ ما قدمته فروع البنك فى البحرين ودبى من تمويلات لشركات خليجية وتركية تتعامل فى اسواق الخليج.

وقال العمر ان البنك بادر الى ادخال منتجات جديدة الى السوق التركى كان لها كبير الاثر فى التحركات الاقتصادية والتشريعية ، فمنتج الصكوك الذى نجح البنك فى ابرام صفقتين بقيمة 450 مليون دولار ، وكان لاول مرة يقدم المنتج ، احدث اثارا كبيرة من الطلب على الصكوك فى سوق واعد، تتزايد معدلات التوسع لدى شركاته فى الداخل والخارج، وتحتاج الى طرق بديلة عن الاساليب التقليدية لتمويل تلك التوسعات، وقد رات فى الصكوك فرصة مهمة لتوفير ذلك، ومن هنا جاء التفاعل الذى ابداه البرلمان التركى من خلال التشريع الذى اقره لتنظيم عملية اصدار الصكوك، الامر الذى مهد لقانونية هذه الاداة التمويلية المهمة، وعملها فى السوق التركى وفق اطار تنظيمى وهيكلى، سيساهم فى نمو اصدارات الصكوك خلال المرحلة المقبلة ، حتى تاخذ حصتها المتوقعة فى السوق .

واعلن العمر ان منتجى صندوق الذهب الاستثمارى وحساب الذهب اللذين طرحهما " بيتك- تركيا" لاول مرة على مستوى السوق حققا نجاحا كبيرا جدا نظرا لتميزهما وارتباطهما بعادات اجتماعية اصيلة فى المجتمع التركى الذى يميل غالبه الى الاحتفاظ بالذهب وتبادله والتهادى به فى المناسبات المختلفة، وخلال اقل من عامين نجح البنك فى استقطاب ايداعات ذهبية بلغت نحو 22 طن بقيمة تصل الى 1.2 مليار دولار .

ونوه الى ان " بيتك- تركيا" سيواصل سياسة التوسع المدروس والنمو المتوازن مركزا على جودة الاصول ومقارنة المخاطر بالعائد والاهتمام برؤيته الاستراتيجية للعلم المالى الاسلامى كاحد ركائز "اعمار الارض " وتحقيق التنمية وخلق فرص عمل جديدة  وتوسيع مجالات العمل من خلال طرح خدمات ومنتجات جديدة فى اطار من الالتزام والمصداقية والرؤية الواضحة لتطورات العمل المصرفى حول العالم .    

وحول رؤيته لاهمية السوق التركى، قال العمر بانه يعد احد أهم الأسواق وأكبرها، ويحقق معدلات نمو جيدة، كما أن الحكومة التركية تبذل جهودا طيبة في الملف الاقتصادى بشكل واضح وتستجيب للمتغيرات والمستجدات وفق رؤية محددة وبشكل ديناميكى وسريع، مضيفا بان تركيا أصبحت في فترة قصيرة النموذج الاقتصادي الناجح الذي تتطلع إليه دول عربية وإسلامية عديدة.. وهذا لم يأت من فراغ، انه نتيجة جهد وعمل دؤوب ورؤية استشرافية للمستقبل وعزيمة قوية للدخول الى الاقتصاديات الكبرى فى وقت قياسى وباقل التكاليف.   

ورحب العمر بقانون منح الخليجيين حق التملك للعقارات في تركيا، وقال انه ايجابي وسيساهم في تطوير سوق العقارات التركي وفتح فرص جديدة خاصة للشركات الراغبة في مشاريع تطوير عقاري، وأيضا سيمكن الأفراد من تملك عقارات في تركيا خاصة وان هناك إقبالا على ذلك في ضوء التطورات السياسية الأخيرة في المنطقة .

 

×