الرقبة: سنجتمع غدا مع شركات الوساطة لحل أي إشكاليات تقف أمامهم في النظام الجديد

اكد مدير عام سوق الكويت للاوراق المالية فالح الرقبة ان السلبيات التي واكبت انطلاق النظام الجديد للبورصة امس بدات في التلاشي والتغلب عليها وفقاً لاليات اتبعتها الادارة مع الجهات المعنية.

واشار الرقبة خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده اليوم الى ان الامور تسير وفقا لما هو مخطط له قبل الانطلاق الرسمي للنظام،موضحا في الوقت نفسه ان الثقة بدات تعود الى المتداولين والوسطاء حيث ان القيمة الاجمالية بدات في الزيادة مما يدلل على ان الامور تسير بشكل طبيعي.

وقال ان اطلاق اي نظام على مستوى العالم لابد ان ترافقه بعض السلبيات بالاضافة الى هجوم من جهات معينة،مطالبا في الوقت نفسه بغعطاء ادارة البورصة الفرصة الكافية لنجاح هذا النظام الذي انتظره السوق الكويتي منذ فترة.

واستشهد الرقبة بالانتقال عام 1994 من النظام اليدوي الى النظام الالي ،موضحا ان في ذلك الوقت سادت عملية تخوف من الانتقال الى نظام اخر جديد غير معروف لدى المتداولين،مشيرا الى ان المستثمرين في ذلك الوقت طالبوا بالرجوع مرة اخرى للنظام القديم وحكموا على الجديد بالفشل خلال الايام الاولى من اطلاقه رسميا ،الامر الذي جاء عكس ذلك تماما وتأقلموا معه وشجعونا في ذلك الوقت لتطوير النظام اكثر ،منوها الى ان المتداولون حينها قالوا "اين كان هذا النظام ولماذا لم تطبقوه منذ فترة".

واوضح ان كل الانظمة في الاسواق العالمية لابد ان يكون بها بعض السلبيات والاخطاء البشرية ،مؤكداً في الوقت نفسه ان شركات الوساطة جميعها بدات تتفاعل مع النظام الجديد ،بالاضافة الى التفاعل الملحوظ من المستثمرين ايضاً.

وكشف الرقبة عن توجه الادارة العليا في السوق بعقد ندوة نقاشية حول النظام الجديد،موضحا ان تلك الندوة ستعقدها الادارة الاسبوع المقبل يوم الاثنين،على ان يتم توضيح كيفية التعامل مع النظام الجديد بمشاركة الجهات المسؤلة عن التطوير والنظم في السوق بالاضافة الى تواجد الجهات المسؤلة عن النظام الجديد.

وقال ان الادارة بدات بالفعل في توعية المتداولون في البورصة عبر موظفين محترفين حتى يتم توضيح الامور وكيفية التعامل مع النظام الجديد،.

واضاف الرقبة ان المشاكل التي حدثت بالامس لا تتعدى المشاكل البشرية في التعامل مع التكنولوجيا،مشيرا الى ان هناك مشاكل بسيطة ارتبطت بعملية الربط وهي خاصة بالموقع الالكتروني فقط،مؤكدا ان مثل تلك الامور والسلبيات تم التغلب عليها ومنها ما تعكف الجهات لحل قريبا مما لا يؤثر على الية التداول .

واعتبر الرقبة ان تطبيق النظام الجديد سيقضي بالفعل على الكثير من الانتقادات التي واكبت النظام القديم في مقدمتها عملية الرقابة ،موضحا ان الرقابة كانت مستقبلية ولكن في النظام الجديد فهي رقابة الية وغير لاحقة.

واشار الى ان النظام الجديد سيوفر ادوات جديدة ستنطلق خلال المرحلة المقبلة،موضحا ان المنتجات الجديدة ستكون على مراحل في مقدمتها تقديم خدمة المشتقات المالية ،منوها الى ان تطبيق مثل هذه السلع سيكون تحت اشراف وموافقة هيئة اسواق المال.

ورداً على سؤال حول وجود سلبيات لاحظها البعض في اطلاق النظام الجديد قال الرقبة ان جميع السلبيات تم التغلب عليها ،موضحا ان الموقع الالكتروني كان يعمل بطريقة جيدة ولكن عمليات"اللود" هي السبب في المشكلة وايقاف الخدمة،معتبرا في الوقت نفسه ان ذلك تقصيرا غير مقصود وتم تفاديه والعمل على تفادي اي مشكلات خلال المرحلة المقبلة،متوقعا ان الانتهاء من كل تلك السلبيات بما فيها الموقع الالكتروني نهاية الاسبوع المقبل .

وأوضح ان الوضع العام لشركات الوساطة اليوم افضل من قبل وجميعها تعمل وتتفاعل مع النظام الجديد،مشيرا الى انه تم التغلب على مشكلة احدى شركات الوساطة التي اتضح في نهاية الامر ان المشكلة نابعة منها وهي مشكلة انترنت فقط.

وقال الرقبة ان ضمن اهم الأساسيات التي كانت تشغلنا هي نقطة البداية والانطلاق الفعلي للنظام الجديد،مؤكدا في الوقت نفسه على تعاون إدارة البورصة وتلقي اي شكاوى او نواقص للعمل على حلها فوراً.

وكشف الرقبة عن توجه ادارة البورصة لعقد اجتماع غدا مع الوسطاء للتوصل الى اهم الاشكاليات والسلبيات الي تقف امام"الوساطة"والعمل على حلها بأقصى سرعة.

وقال ان هناك هواجس انتابت المتداولين وبعض الجهات الاخرى ،موضحا ان تلك الهواجس عبارة عن يقين ان" السيستيم" الجديد سيتوقف ،كاشفا النقاب عن تلقيهم بعض النصائح من اشخاص وجهات بضرورة التوقف عن اطلاق الناظم الجديد لتخوفهم من الفشل،مبررين تلك المخاوف ان لدينا نظام يعمل وهو جيد "النظام القديم" وكان ردنا عليهم ان النظام الجديد افضل بكثير من القديم وسيكون هناك ادوات جديدة وسلع سيتم ادخالها لاول مرة في السوق الكويتي.

واشار الى ان ادارة البورصة اتخذت القرار المناسب لاطلاق النظام الجديد،متوقعا في الوقت نفسه ان يتجاوب معه المتداولين والوسطاء وسيكون سهل التعامل معه وفقا للتكنولوجيا الحديثة.

ومن ناحيته قال نائب المدير العام لشئون التداول عبدا لعزيز المرزوق أن بعض الوسطاء اصبح عندهم ربكة وقلق مع النظام الجديد.

واعتبر المرزوق ان تداولات أمس تقنية وليست فنية مع تطبيق النظام الجديد،مؤكدا ان قطار التنمية في البورصة انطلق نحو الإقليمية والعالمية،مشيرا الى ان عامل الثقة بدا يعود تدريجيا الى المتداولين والوسطاء خاصة في تعاملات اليوم التي شهدها السوق مع ارتفاع القيمة المتداولة.

من جهته عزا مستشار نظم المعلومات عصام العصيمي تعطل الموقع الرسمي للسوق في تداولات أمس على الرغم من تجربته قبل الموعد الرسمي بساعة الى ضغط مستخدمي الموقع وكان اللجوء الى الموقع القديم حلا بديلا.

وقال العصيمي انه سيتم تشغيل الموقع الجديد في حد أقصاه بداية الاسبوع المقبل بعد اجراء بعض التعديلات على نظام التشغيل موضحا ان الموقع لا علاقة له بتشغيل النظام الذي نجح على الرغم من وجود بعض الملاحظات.

ونفى وجود قصور من جانب ادارة البورصة في العمل على توعية المستثمرين "بل انها تمت قبل بضعة أشهر" مشيرا الى استمرار الحملة التوعية في حين تم تحديد 21 مايو الجاري موعدا لندوة عامة للمستثمرين الراغبين بالتعرف على كيفية تشغيل النظام الجديد.