الرقبة: نظام التداول الجديد الركيزة الاساسية نحو العالمية

اعتبر مدير عام سوق الكويت للأوراق المالية فالح الرقبة ان النظام الجديد للتداول المنتظر اطلاقه بشكل رسمي الأسبوع المقبل الركيزة الأساسية نحو العالمية وهو نقله هائلة للسوق المالي.

وأوضح الرقبة خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده اليوم ان النظام الجديد للتداول سيعطي فرصة لإيجاد أدوات جديدة مثل إدخال المشتقات وربط الوسطاء بالبنوك الكترونيا وبعض المراحل الاخرى الجديدة التي يمكن استحداثها على الية التداول،مشيرا الى ان توزيع القطاعات تم وفقاً لدراسات من قبل جهات عالمية،مبديا تفاؤله تجاه السوق بشكل عام خلال المرحلة المقبلة في ظل وجود نظام جديد للتداول.

وأكد على الاستعداد التام لمواجهة اي أخطاء في النظام الجديد والعمل على حلها بسرعة اذا ما وجدت إي إشكاليات في تطبيقه الأسبوع المقبل ،منوها الى ا نا اي نظام جديد لابد ان تواجهه بعض الإشكاليات في تطبيقه والتي ستزول سريعا وفقا لاليات التعامل مع اي جديد يطرأ على العملية.

وقال الرقبة ان الهدف من إطلاق النظام الجديد هو مصلحة السوق والاقتصاد بشكل عام،متوقعا ان يرافق نقطة الاطلاق الرسمي بعض ردود الأفعال من المستثمرين،مطالبا في الوقت نفسه بعدم الحكم من البداية على المشروع حيث انه مرن وقابل لإدخال اي أدوات جديدة على منظومته  سواء المشتقات أو الاوبشن.

وأشار الى ان هناك اجتماع أسبوعيا مع الوسطاء للوقوف على اي مستجدات ومناقشة اي عراقيل وتذليلها بأقصى سرعة

وعن مؤشر كويت 15 اوضح الرقبة ان المؤشر غير ثابت وهو متغير  ولا يعتمد على عدد الشركات فقط وانما يتم تغييره وفقا لاي مستجدات كل ستة اشهر ويمكن خروج شركات ودخول اخرى ضمنه،وهو يعتمد بالدرجة الاولى على طبيعة رأسمال الشركة وسيولتها ضمن دراسة 50 شركة تؤهل للمؤشر ويتم اختيار الـ15 شركة وفقا للاطر المنظمة لتلك العملية،معتبرا في الوقت ذاته ان عدد15 شركة للمؤشر هو عدد كاف خلال هذه المرحلة.

وأضاف ان البورصة لديها إستراتيجية على مراحل وهي تبدأ بالتشغيل والمشتقات ومرحلة ما بعد التداول.

ومن ناحيته قال نائب المدير العام ومدير إدارة الوسطاء عبدا لعزيز المرزوق ان الوسطاء جاهزون للتعامل مع النظام الجديد للتداول ،موضحا ان الوسطاء تدربوا عليه خلال الفترة الأخيرة وتم التفاعل بشكل جيد مع النظام عبر تجارب تم اجتيازها،معتبرا في الوقت نفسه ان شركات الوساطة العاملة في السوق إضافة للنظام الجديد.