الموسوي: الكويت رائدة خليجيا في قطاع الامتيازات التجارية (فرانشايز)

قال نائب الرئيس لشؤون المبيعات لدى شركة الامتيازات الخليجية محمود الموسوي ان الكويت تعتبر الرائدة على مستوى الخليج العربي في قطاع الامتيازات التجارية او ما يسمى ب(الفرانشايز) بوجود اكثر من 400 منفذ بيع لديها.

واضاف الموسوي في لقاء اجرته معه مجلة (ذي فرانشايز) في عددها الاخير وفرعها الاقليمي في امارة رأس الخيمة ان الكويت من اوائل دول الخليج تعاملا في تجارة (الفرانشايز) وتعتبر انطلاقة لاي امتياز تجاري ينتشر ويشتهر في منطقة الخليج العربي.

واوضح الموسوي ان الكويت تتميز بوجود سوق تنافسي قوي في مجال (الفرانشايز) ما جعل السوق متشبعا بالاسماء التجارية الاجنبية "ما أدى بالمستثمر الكويتي الى اختراع علامات تجارية محلية والتسويق لها اقليميا اي انه فكر بطريقة عكسية".

وذكر ان هناك علامات تجارية تأسست للمرة الاولى في الكويت وهي الان مشهورة في مختلف أنحاء الخليج "بل حتى ان هناك بعض العلامات الكويتية التي وصلت الى سنغافورة وايطاليا وفرنسا والولايات المتحدة".

واشار الى ان شركته بدأت تفكر في تسويق العلامات التجارية الكويتية في الخارج بعد ان لاحظت انتشارا سريعا جدا وشهرة واسعة لها على المستوى المحلي "ما شجعنا على ذلك وفعلا نجحت الفكرة".

وبين ان اهم العلامات التجارية المخترعة في الكويت هي المرتبطة بقطاع الاغذية والمطاعم مؤكدا ان المطاعم الكويتية الناجحة بدأت بالانتشار الان في بيروت واسطنبول وشرم الشيخ "وتبقى هناك فائدة كبيرة من ذلك وهو التعامل مع عملة أساس في بلد المنشأ وهو الدينار الكويتي وهذا بالطبع ينشط الاقتصاد في الكويت ".

وقال الموسوي ان تسويق علامات تجارية مقيمة بالدينار الكويتي الى الخارج تعد فائدة كبرى للاقتصاد الكويتي الذي يحوي حوالي 4 ملايين مستهلك "حيث ستنشط التجارة بين الكويت والدول المستهدفة بشكل يقوي العملة المحلية ويضيف للاقتصاد الكويتي بعدا آخر".

وذكر ان تسويق العلامة التجارية الكويتية الخالصة "يعتبر أيضا تسويقا للدينار الكويتي خارجيا" ما يؤدي بالنهاية الى خلق فرص عمل جديدة للشباب الكويتي وزيادة في الميزان التجاري.

ودلل الموسوي على ذلك بمطعم تم انشاؤه من أفكار كويتية بحتة ويقدم المأكولات الشرقية وقد انتشر في السوق المحلي بشكل واسع ويتم الان تسويقه خليجيا "وردود الافعال جاءت مبشرة".

واشار الى بعض الامتيازات التجارية العالمية في مجال المطاعم التي انتشر عملها في الشرق الاوسط انطلاقا من الكويت "ما اعطى شرارة الحماسة لانتاج علامة كويتية توازي تلك الاجنبية وباشتراطات دولية".

وقال ان قطاع الامتيازات في الخليج بشكل عام لازال غير مغطى كاملا لاسيما بوجود اكثر من 30 مليون نسمة في هذه المنطقة مع ارتفاع مستوى المعيشة للمواطن الخليجي والسيولة القادمة من اسواق النفط كلها عوامل تنعش تجارة (الفرانشايز) فيها.

ورأى أهم ايجابية في التعامل مع (نظام الفرانشايز) "سهولة التعامل والوصول مع الشركة حاملة العلامة التجارية والامان الذي يتمتع به النظام اضافة الى عدم تأثره بشكل سريع اثناء الازمات الاقتصادية لاسيما اذا كانت العلامة ذات صلة بالمنتجات الاستهلاكية التي يحتاجها الانسان يوميا".

يذكر ان هناك معرضا دوليا لعرض الفرص الاستثمارية في مجال العلامات التجارية سيقام في دبي خلال الفترة من 9 الى 10 مايو الجاري ستعرض فيه علامات تجارية تبحث عن التوسع في دول الخليج المختلفة ويشارك فيها من الكويت شركة متخصصة في تسويق العلامات التجارية التي انشئت بأفكار كويتية.

 

×