تأسيسية 'أطيان' تتوقع نمو اقتصاد الكويت بما بين 4.5 و5.1 % حتى 2016

أعلنت اللجنة التأسيسية لشركة أطيان للاستثمار شركة مساهمة كويتية مقفلة وفق احكام الشريعة الاسلامية عن وجود مجموعة من الفرص والمحفزات التي تعزز من إمكانات نجاح كيان استثماري اسلامي جديد في العمل والنمو في السوقين الكويتي والخليجي وكذلك تحقيق أهدافه المالية والتشغيلية.

وأوضحت اللجنة في بيان صحفي بمناسبة تلقيها عدد كبير من طلبات الاكتتاب من الكويت وخارجها أن قطاع الاستثمار الإسلامي يحمل فرصا للنمو خصوصا وان الثروات في البلدان الإسلامية لا تزال تسجل نموا قويا على خلفية النمو الاقتصادي الجيد وارتفاع أسعار النفط.

وتوقعت اللجنة ان الكيان الجديد يسعى للاستفادة من استمرار نمو الطلب الاقليمي والدولي على  المنتجات المالية والاستثمارية المتوافقة مع الشريعة الاسلامية سواء في الدول الاسلامية وكذلك الدول الغربية، فضلا عن انخفاض أسعار الأدوات النقدية حالياً من أسهم وعقارات وغيرها، هذا الى جانب إمكانية الاستفادة من تحالفات استراتيجية اقليمية ودولية عديدة في تلك الصناعة النامية.

وكانت اللجنة التأسيسية قد بدأت تلقي طلبات الاكتتاب الخاص للأفراد والمؤسسات في أسهم الشركة البالغ رأسمالها 15 مليون دينار، موزع على 150 مليون سهم، قيمة كل سهم 105 فلوس شاملة مصاريف إصدار وذلك حتى 13 من شهر يونيو المقبل.

وأشارت اللجنة الى أن دراسة الجدوى التي استندت الى أحدث تقارير المؤسسات المحلية والإقليمية والدولية ترجح وجود آفاق واعدة ونمو الاقتصاد العالمي خلال المديين القصير والمتوسط حتى عام 2016 بمعدلات نمو تتراوح ما بين 3 و5% سنويا .

وبالنسبة للاقتصاد العربي والخليجي اوضحت اللجنة أن المؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات ومؤسسات دولية وإقليمية أخرى تتوقع نمو الاقتصاد العربي خلال نفس المفترة بمعدلات تتراوح ما بين 3 و4% خلال السنوات الخمس المقبلة، مع ترجيحات بمواصلة الشركات الخليجية الرئيسية لتسجيل نمو في ارباحها خلال العام 2012، فضلا عن ترجيحات بعودة اسواق الاصدارات الاولية في المنطقة لانتعاشها لاسيما وان الكويت غابت عنها لسنوات.

وذكرت اللجنة ان الكيان الجديد ينتظره بيئة عمل محلية واعدة حيث يتوقع أن يواصل الاقتصاد الكويتي نموه القوي خلال نفس الفترة بمعدلات تتراوح ما بين 4.5 و5.1 %، بفضل استمرار عائدات النفط عند مستوياتها المرتفعة لعدد من السنوات المقبلة، هذا الى جانب وجود بوادر تحسن في اداء سوق الكويت للأوراق المالية منذ بداية العام 2012 وحتى نهاية شهر ابريل 2012 بمقدار 665 نقطة وبنسبة 11.4%، وذلك بعد سنوات من الاداء المتراجع بنسبة خسارة بلغت 54% للمؤشر السعري منذ عام 2007 وحتى نهاية عام 2011.

وشددت اللجنة على ان المؤسسين وخبراء الشركة ركزوا على وضع رؤية جديدة انبثق عنها مجموعة أغراض منتقاة لعمل الشركة تتناسب وطبيعة احتياجات السوق في المرحلة المقبلة وتساعد على بلوغ الشركة لأهدافها التشغيلية والمالية وبما يحقق طموحات مساهميها.

 وأشار البيان الى أن اللجنة التأسيسية يتمتع أعضاؤها بخبرة عريقة في مجالات مالية واستثمارية وتنموية متنوعة وبعلاقات محلية وإقليمية ودولية تؤهلهم لاستكشاف وتطوير فرص استثمارية واعدة ومتنوعة للشركة، يساندهم في ذلك فريق فني وإداري مهني متكامل يمكن الشركة من بدء الاستثمار الواعد والمدروس منذ إعلان تأسيسها

وأضاف البيان ان اللجنة حصلت على الموافقات الرسمية من وزارة التجارة والصناعة وهيئة سوق المال وفقا لقرارها بتاريخ 13 ديسمبر 2012 لبدء اجراءات التأسيس وطرح أول اكتتاب خاص تقره الهيئة منذ تأسيسها بعد توقف هذا النوع من الاكتتابات منذ سنوات، مشيرا الى ان الاكتتاب مسموح للأشخاص الطبيعيين من الأفراد الكويتيين وكذلك من غير الكويتيين من مختلف الجنسيات بحد ادنى 10 ألاف سهم ومضاعفاتها وبواقع 100 ألف سهم ومضاعفاتها للشركات والمؤسسات عبر التحويل للحساب المفتوح لدى بنك الخليج.

وأوضح البيان أن الكيان الجديد يستهدف الاستفادة من الفرص الاستثمارية المتوفرة حالياً في السوق الكويتي وأسواق الدول الإقليمية وبعض الأسواق العالمية في ظل تراجع قيمة بعض الأدوات النقدية والأصول عن قيمها العادلة، مشيرا الى أنه يمكن الحصول على معلومات نشرة الاكتتاب من الموقع الالكتروني للشركة www.attyankw.com.

وتضم اللجنة التأسيسية كلا من؛ العميد الركن طيار متقاعد حسن عبد الله الشهابي والدكتور سامي محمود الربيعة والدكتور المهندس علي حسين عبد الله و فاضل عبد الحميد قاسم وعلي سيف الله تركي تدرك انه بعد تجاوز الاقتصاد العالمي تداعيات الازمة المالية العالمية خرج العديد من المستثمرين على مختلف انواعهم افرادا ومؤسسات بدروس مستفادة عديدة حول السبل الصحيحة للاستثمار الناجح في ظل عام مليء بالتحديات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.