العقاد: بنك الخليج مستمر في سياسته المتحفظة في تجنيب المخصصات

قال الرئيس التنفيذي لبنك الخليج ميشيل عقاد ان انخفاض الارباح الصافية للبنك من 9.8 مليون دينار في الربع الأول العام الماضي إلى 7.4 هذا العام جاء على الرغم من ان اداء االبنك كان جيدا من الناحية التشغيلية .

واضاف العقاد في لقاء على سي ان بي سي عربية ان الارباح التشغيلية نمت بنسبة 14% من 26 مليون دينار في الربع الاول العام الماضي إلى نحو 30 مليون دينار هذا العام  ،مشيرا الى ان البنك قرر الاستمرارية في سياسته المتحفظة في أخذ المخصصات بسبب عدم تحسن اوضاع السوق .

وتوقع عقاد تعثر بعض العملاء في المستقبل اذا استمر الجمود في الوضع الاقتصادي، منوها الى ان ذلك يؤكد على ضرورة ان نكون حازمين في تجنيب مخصصات احترازية .

واضاف قائلا: الجزء الاكبر من المخصصات التي تم تجنيبها هي في الواقع مخصصات احترازية وليست خاصة،موضحا ان المشكلات لم تحدث الى اليوم ولكن في حال استمرت الاوضاع الحالية على الساحة المالية فاننا نتوقع حدوث مشكلات ضخمة للاقتصاديات .

واشار العقاد الى ان المخصصات التي تم تجنيبها من قبل البنك كانت عبارة عن 8 ملايين دينار مخصصات خاصة و14 مليون دينار مخصصات احترازية.

وقال ان منذ عامين رأي بنك الخليج ان تجنيب مخصصات بمبلغ 70 مليون دينار مخصصات احترازية يعتبر كافي لمواجهة اي مشكلات ووقتها لم نكن نعلم ان الاسواق ستستمر في التدهور ،حيث ان السوق العقاري مازال منخفضا والسوق المالي في ادنى مستوياته منذ 9 سنوات وكلها امور غير مطمئنة نهائيا ولذلك نحتاج الى اكثر من 70 مليون دينار لمخصصات احترازية.

وقال العقاد ان الحاجة الى المخصصات سواء الخاصة او الاحترازية سوق تقل مع الوقت،موضحا ان"بنك الخليج احتاج لتجنيب مخصصات بمبلغ100 مليون دينار خلال عام2009 ونفس الرقم خلال 2010 ولكن خلال عام 2011 انخفض المبلغ الى 70 مليون دينار.

واضاف انه في حال استقرار الاوضاع وعدم حدوث تسونامي كبير فلن تحتاج الى اي مخصصات فكلما تراكت المخصصات فلن تحتاج الي المزيد في المستقبل.

وتحدث العقاد عن الخطة التنموية في الكويثت وقال ان خطة التنمية التي كان مخطط لها التنفيذ هي ضرورة للمستقبل الاقتصادي والتنمية داخل الكويت ولكن الوضع استغرق طويلا مما اثر سلبا على الاقتصاد الكويتي خلال المرحلة الاخيرة ،مؤكدا على اهتمام بنك الخليج بالخطة التنموية ،مبديا استعداد "البنك"  بجدية المشاركة فيها،منوها ان "الخليج"لديه الامكانيات ولديه السيولة الكافية للتمويل والالتزام بكل شروط الخطة.

ورأي العقاد ان الامور الاقتصادية في الكويت بما فيها الخطة التنموية تسير ببطء شديد،متوقعا عدم تنفيذ خطة التنمية كما تم الاعلان عنها من قبل.

 

×