الاهلية القابضة تخسر 5.6 مليون دينار في 2011

تكبدت شركة الاهلية القابضة (اهلية) خسائر بنحو 5.6 مليون دينار في السنة المنتهية في 31 ديسمبر 2011 بواقع 6.76 فلس للسهم، مقارنة بخسائر تجاوزت 24.6 مليون دينار تكبدتها في 2010.

وقالت ’الاهلية’ في بيانها على موقع البورصة ان اجمالي حقوق المساهمين انخفض الى 23.7 مليون دينار، مقارنة بـ29.4 مليون دينار سجلتها في 2010.

وكان تقرير مراقبي الحسابات يحتوي على التأكيد على امر التالي :‏

بدون التحفظ فى راينا، نسترعي الانتباه الى الايضاح 3.20 حول البيانات المالية المجمعة الذي يشير الى ان الخسائر المجمعة للمجموعة قد بلغت 66.95 مليون دينار تمثل 80.85% من رأس المال كما في 31 ديسمبر 2011‏ وتكبدت صافي خسارة بمبلغ 5.6 مليون دينار للسنة المنتهية بذلك التاريخ.‏

علاوة على انه كان لدى المجموعة قروض وصكوك وسندات متأخرة السداد بمبلغ 61.3 مليون دينار، كما تعدت المطلوبات المتداولة للمجموعة موجوداتها المتداولة بمبلغ 85.59 مليون دينار كما في 31 ديسمبر 2011.

 

استمرار المنشأة :‏

بغلت الخسائر المجمعة للمجموعة 66.95 مليون دينار تمثل 80.85% من رأس المال كما في 31 ديسمبر 2011 وتكبدت صافي خسارة بمبلغ 5.6 مليون دينار للسنة المنتية بذلك التاريخ (2010: 24.84 مليون دينار).

وحيث ان الشركة الام قد فقدت اكثر من 75% من رأسمالها ، يتعين على مجلس الادارة طلب عقد جمعية عامة غير عادية لاتخاذ قرار مناسب بشأن الشركة الام وذلك وفقا للمادة 171 من قانون الشركات التجارية رقم 15 لسنة 1960.

وتوجد للمجموعة قروض لأجل بمبلغ 24.7 مليون دينار وصكوك اسلامية بمبلغ 16.58 مليون دينار وسندات بمبلغ 20 مليون دينار (انظر ايضاح 16.17.18 على التوالي) جميعها متأخرة السداد كما في 31 ديسمبر 2011.‏

كما تعدت المطلوبات المتداولة للمجموعة موجوداتها المتداولة بمبلغ 85.59 مليون دينار.‏

وان قدرة المجموعة على الاستمرار كنشاط مستمر تعتمد على توفر الدعم المستمر من المؤسسات المالية (ويعني ذلك اعادة جدولة القروض والسندات والصكوك من قروض قصيرة الاجل الى متوسطة/طويلة الاجل) ومن الدائنين والمساهمين وقدرة المجموعة على تحسين الربحية والتدفقات النقدية.

ولهذا الغرض، عينت الادارة بنكا عالميا كمستشار مالي في 7 مارس 2011 للمساعدة في اعادة هيكلة ديونها وعداد خطة اعمال طويلة الاجل وهيكل رأسمالي مناسب .‏

وقامت الادارة باعداد خطة اعمال ووضع استراتيجية للتفاوض مع الدائنين والتي سيتم من خلالها تحويل كافة الاستثمارات العقارية وارصدة الحسابات المدينة المرتبطة بها كتسوية لكافة الالتزامات المجموعة .

وتم ابلاغ الدائنين بهذه الخطة والمجموعة بانتظار الرد الرسمي منهم.

وخلال العام وافق معظم الدائنين التي سيتم اصدار كتب التكيف الخاصة بها في 2012.

وترى ادارة المجموعة انها خطوة هامة للمجموعة لاحراز التقدم في المفاوضات لتسديد التزاماتها.‏

وفى حالة عدم معالجة الامور الواردة اعلاه ،حينئذ ربما لا تستطيع المجموعة تحقيق موجوداتها واداء التزاماتها ضمن المسار الطبيعي للاعمال الامر الذي يؤدي الى شك كبير فيما يتعلق بقدرة المجموعة على الاستمرار فى النشاط ككيان مستمر، الا ان الادارة واثقة من نجاحها فى المفاوضات فيما يتعلق بالصكوك والقروض والسندات كما هو مخطط فى هذه المرحلة.
ولهذه الاسباب تواصل تطبيق مبدا المنشأة ‏ المستمرة المحاسبي في اعداد هذه البيانات المالية المجمعة.‏

×