ارتفاع ثروة الوليد بن طلال من 18 مليار الى 20,5 مليار دولار

قالت وكالة بلومبرغ وبحسب مؤشر بلومبرغ لميليارديرات العالم  الذي يرصد ثروات الأثرياء وتغيراتها بشكل يومي، أنّ الأمير الوليد بن طلال قد سجّل إرتفاعا في ثروته بنسبة 18.2% أو ما يعادل 3.2 مليار دولار منذ بداية العام الجاري 2012.

وأضافت بلومبرغ بأنّ إرتفاع سعر سهم شركة المملكة القابضة، التي يملك الوليد بن طلال غالبيتها، كان من بين أسباب إرتفاع ثروة الأمير الذي صنّفه مؤشر بلومبرغ في المرتبة الـ 24 عالميا بثروة تعادل 20.5 مليار دولار.

وجاء تصنيف الوليد بن طلال في المؤشر قبلا من مارك زوكربرغ، مؤسس فايسبوك، الذي جاء في المرتبة الـ 25 بثروة تعادل 20.5 مليار دولار، كما فاقت ثروته أيضا ثروة مؤسسي جوجل لاري بايج (18.9 مليار دولار) الذي جاء في المرتبة الـ 29 وسيرجي برين (18.7 مليار دولار) الذي حصل على المرتبة الـ 32.

هذا وبحسب ذات المؤشر فإنّ القيمة المجمعة لثروة مليارديرات العالم قد بلغت 1.1 تريليون دولار وأنّ الأثرياء الأربعون في المؤشر قد حققوا أرباحا بـ 88.2 مليار دولار منذ باية 2012، وخسروا يوم أمس مايعادل إجمالا 6.2 مليار دولار بسبب تراجع الأسهم جراء الأرباح المخيبة لكثير من الشركات الأمريكية.

تجدر بالإشارة إلى أنّ إمبراطو الإتصالات المكسيكي كارلوس سليم لايزال على رأس مؤشر بلومبرغ بثروة تعادل 68.8 مليار دولار، يليه بيل غايتس بثروة تعادل 62.7 مليار دولار ثم وارين بافيت بـ 44.6 مليار دولار، فيما جاء جورج باولو ليمان البرازيلي في آخر القائمة (المرتبة 40) بثروة عادلت 15.6 مليار دولار.

 

×