رحلات للفضاء من أبوظبي.. والسفر إلى أمريكا خلال ساعة واحدة

قال مسؤول كبير في شركة "فيرجن جالاكتيك" المملوكة للملياردير البريطاني ريتشارد برونسون أنه سيصبح من الممكن اتمام رحلة الطيران من أبوظبي الى امريكا خلال ساعة واحدة بعد اقامة قاعدة للمركبات الفضائية في ابوظبي.

وأعلنت "فيرجن جالاكتيك" اليوم أنها اختارت مدينة أبوظبي لتكون المدينة الثانية التي تعتزم الشركة اقامة قاعدة فيها لاطلاق المركبات الفضائية بعد مدينة نيومكسيكو.

وقال جورج وايتسيدس الرئيس التنفيذي للشركة ، الذي كان يتحدث على هامش القمة العالمية للطيران التي انطلقت أعمالها اليوم في أبوظبي، أن مكان القاعدة الفضائية في امارة أبوظبي لم يحدد بعد بانتظار جميع الموافقات الرسمية.

وتهدف "فيرجن جالاكتيك" ، التي تمتلك "آبار للاستثمار" التابعة للصندوق السيادي لابوظبي "مبادلة" حصة 32 % منها ، إلى اطلاق مركبات سياحية تجوب الفضاء ، وقد تلقت إلى حد الآن 500 حجز مؤكد لعملاء يرغبون بالسفر للفضاء قام كل منهم بدفع 200 ألف دولار مقابل الرحلة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة آبار للاستثمار بدوي الحسيني "نحن الآن في فجر عصر جديد للرحلات الفضائية التجارية ... نحن مستعدون مع أول خطوط جوية فضائية ، فيرجن جالاكتيك ، للتأكيد على أننا سنكون المستفيد الرئيسي من الفرص الواعدة التي تنتظرنا".

يشار إلى أنه من المتوقع أن يتم اكمال انشاء القاعدة الفضائية بالمكسيك التي تتبع نفس الشركة خلال 12 شهرا على أن تبدأ رحلاتها الفضائية في عام 2014.

وتتسع المركبة التجارية الأولى التي يتم تصميمها حاليا من قبل "فيرجن" لقبطانين و 6 ركاب ويمكنها التحليق لارتفاع 100 كيلومتر في الفضاء اي حوالي 10 اضعاف مايمكن أن تصل اليه طائرات الركاب الحالية.