التسهيلات تجري مفاوضات مع بنوك محلية لاقتراض 20 مليون دينار

قال رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب في شركة التسهيلات التجارية عبدالله الحميضي ان الشركة تجري مفاوضات مع بنوك محلية للحصول على قرضين بقيمة 20 مليون دينار كويتي خلال العام الحالي.

واضاف الحميضي في تصريح للصحافيين على هامش الجمعية العمومية للشركة اليوم في مقر وزارة التجارة والصناعة بحضور نحو 82 في المئة من المساهمين ان الحصة السوقية لشركة التسهيلات التجارية من القروض الاستهلاكية بلغت 50 في المئة على مستوى الشركات المحلية ونحو 30 في المئة على مستوى قطاع البنوك في نهاية العام الماضي.

وتوقع ان تصل نسبة نمو الربحية الى حوالي 16 و 17 في المئة بنهاية العام الحالي وذلك بعد ان حققت الشركة نموا في عملياتها التشغيلية من خلال الزيادة في حجم العمل بالربع الاول بنسبة 24 في المئة مقارنه بالعام الماضي.

وذكر ان أرباح الشركة بلغت 2ر14 مليون دينار في العام الماضي بانخفاض نسبته 2ر17 في المئة عن عام 2010 مرجعا ذلك الى انخفاض العائد على محفظة القروض الاستهلاكية نتيجة لانخفاض اسعار الفائدة على الدينار الكويتي اضافة الى الاداء الضعيف لسوق الكويت للاوراق المالية.

وبين ان نسبة نمو أصول الشركة بلغ 2ر3 في المئة خلال العام الماضي مقارنة بعام 2010 مؤكدا في الوقت نفسه سعي الشركة الى تحسين وابتكار المنتجات التي تقدمها بما ينسجم ومتطلبات وتوقعات السوق مع الاعتزام على مواصلة تحقيق الاهداف بالشكل الذي يضمن توفير خدمة عالية وتحقيق افضل قيمة للمساهمين.

واشارالحميضي الى ان عمليات التمويل الخاصة بالشركة تضمنت خلال العام الماضي اصدار سندات بقيمة 50 مليون دينار بسعر الخصم المعلن من بنك الكويت المركزي مضافا اليه هامش 4ر1 في المئة على ان تسدد السندات على ثماني دفعات ربع سنوية متساوية القيمة تبدأ من 14 مارس في عام 2014 وتستمر الى 14 ديسمبر 2015 كما قامت الشركة بترتيب قروض بالدينار الكويتي بقيمة 17 مليون دينار وقروض بالدولار الامريكي بقيمة 95 مليون دولار.

وكانت الجمعية العمومية العادية لشركة التسهيلات التجارية وافقت صباح اليوم على بنود جدول أعمالها كاملا والتي تضمنت الموافقة على توزيع ارباح نقدية بنسبة 22 في المئة بواقع 22 فلسا للسهم الواحد.

يذكر ان شركة التسهيلات التجارية تأسست عام 1977 كأول شركة كويتية مساهمة مقفلة متخصصة في توفير القروض الاستهلاكية في الكويت.

×