أجيليتي تربح 27 مليون دينار في 2011 وتوصي بـ 30% نقدا

حققت شركة أجيليتي للخدمات اللوجستية أرباحا تجاوزت 27 مليون دينار مع نهاية 2011 بنحو 26 فلس للسهم، مقارنة بأرباح بلغت 25.1 مليون دينار في 2010.

وأوصى مجلس الادارة في اجتماعه اليوم بتوزيع أرباح بواقع 30% نقدا على المساهمين المسجلين بسجلات الشركة حتى موعد إنعقاد الجمعية العمومية، مقارنة بتوزيع 40% نقدا في 2010.

وأوضح طارق سلطان رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة أجيليتي:" نمت أرباح الشركة 8% مقارنة بعام 2010 رغم تراجع الإيرادات في عام 2011  نتيجة تحول الشركة عن أعمال القطاع الحكومي والدفاع. فقد أصبحت أجيليتي شركة مختلفة اليوم مقارنة بعام مضى ونحن نعتبر عام 2011 الاساس المالي والذي سنقيس عليه أدائنا المستقبلي."

وأضاف سلطان " لقد أرتكز اهتمامنا خلال عام 2011 على تقوية وتعزيز أعمالنا التجارية الرئيسية وهو ما سنستمر به خلال عام 2012  وقد تضمن ذلك إعادة تنظيم بعض من مواردنا حيث قمنا ببيع غالبية الشاحنات المملوكة لنا في الشرق الأوسط وإخلاء المساحات التخزينية لعملاء القطاع التجاري وتحويل رأس المال العامل لنقد. وبما أننا بذلنا مجهود ضخم لإعادة هيكلة الشركة خلال العامين الماضيين، فأنه من المتوقع أن تحصد الشركة مكاسب قوية بدءً من عام 2012 وما بعده

وشهدت إيرادات الربع الرابع انخفاضاً نسبته 5% من 368.6 مليون د.ك الى 352 مليون دينار كويتي ويعود ذلك بصورة رئيسية إلى الإنتهاء من أعمال العقود الحكومية،  إلا أنه عند مقارنة العامين بالمثل دون احتساب الإيرادات من العقود الحكومية والأنشطة المستبعدة ،  نجد أن إيرادات المجموعة قد تحسنت بنسبة  4% من 332 مليون د.ك الى 345 مليون دينار كويتي مقارنة بنفس الفترة من عام 2010 بالرغم من تراجع الأنشطة الاقتصادية.

وينصب تركيز الشركة على تنمية أرباحها التشغيلية من خلال الاستمرار في تحقيق الانضباط المالي وتعزيز الكفاءة من خلال تبني تقنيات جديدة.